maxresdefault

ليلى حداد: عونا أمن اعتديا على حارس نزل بالعنف الشديد و ويل لمن يكن خصمه أمني

ليلى حداد: عونا أمن اعتديا على حارس نزل بالعنف الشديد و ويل لمن يكون خصمه أمني

في تدوينة لها على فايسبوك أكدت الأستاذة ليلى الحداد حادثة إعتداء أمنين على حارس نزل بالعنف الشديد و بقائهما في حالة سراح دون عقاب .




و هذا نص المقال :

“في جزيرة الأحلام جربة خرج احد عملة الحراسة بإحدى النزل من عمله في الساعة السادسة صباحا بعد ان قضى ليلة كاملة في حراسة النزل متجها لمقر سكناه غير انه استراب في سيارة كان على متنها شخصين يرشقونهم بالحديث والعبارات النابية التفت اليهم مستفسرًا عن السبب فعلم انهم أمنيين وأنهم يمتطون سيارته اخيه فسألهم من سمح لهم بسياقتها ومن اعطاهم إياها خاصة ان أخيه يسكن في مدينة اخرى الا انه قوبل بالتهكم وبرشقه بعلب السلتيا الفارغة فعلم انهم في حالة سكر مطبق فحاول تجاهلهم غير انهم نزولوا من السيارة واعتدوا عليه بالعنف الشديد حاول التصدي لاعتدائهم والخوف يلامس أطرافه فرغم شعوره بالإهانة بركوبهم لسيارته دون علمه واستفزازهم وتعدمهم المجيء امام مقر عمله الا انه يعلم انه يرد الفعل على بوليس فالتجا الى اقرب مركز شرطة بميدون وأعلمهم بالاعتداء عليه وبان سيارة أخيه بحوزتهم دون أذنه غير ان الرحلة التي كان متيقن منها بدأت فقد انقلبت الأبحاث وأصبح متهم في قضية اعتداء على أمنيين وتم تحريف الوقائع بإيداع زملائهم في المستشفى الى حين الانتهاء من الأبحاث فلم يحرر عليهم او يعاينون حالة السكر الواضح او أسباب امتطاءها لسيارة ليست على ملكهم وبقي الشاب رغم اثار الاعتداءبالعنف سجين لديهم في انتظار ان تتفتح قريحتهم عن حيلة لتوريطه في جريمة ما اما زملائهم فهم طلاق ينعمون بأصابع باحث البداية الذي اطلق العنان لتصرفاتهم فان يجرموا في حق المواطنين وهم ابرياء طلقاء نعم يا سادتي هذا مايقع في مراكز الشرطة وويل لمن يكون خصمه أمني فباحث البداية له بالمرصاد ووكيل الجمهورية القابع في مكتبه المكيف يكيف الجرائم بحسب عدد أوراق البحث”.





 

11816977_512481672236080_8480219018327528625_n

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: