tetze

مؤتمر النداء وتأكيد شكل الحكم.. (مقال/ عبد اللطيف دربالة)

مؤتمر النداء وتأكيد شكل الحكم.. مقال/ عبد اللطيف دربالة

لماذا تعمّد الباجي قايد السبسي حضور المؤتمر الخارق للعادة لنداء تونس والذي قضى به على خصومه وخصوم ابنه في الحزب.. ومهّد به الطريق لصغيره حافظ لوراثة مكانته فيه بعد أن أزال عنه كلّ العوائق والحواجز البشريّة؟

[ads2]


ولماذا تعمّد السبسي تشريك قيادات أحزاب أخرى خاصّة منها تلك المشاركة في الحكومة؟
ولماذا وجّهت الدعوات لحضور المؤتمر إلى بعض سفراء الدول الأجنبيّة؟
ولماذا حضر راشد الغنّوشي زعيم حركة النهضة شخصيّا مؤتمر حزب آخر (هو النداء) وألقى فيه كلمة أيضا؟

السبب واضح وهو أنّه هناك رغبة داخليّة وخارجيّة لتأكيد شكل الحكم في تونس كما هو معتمد الآن..
وأنّ الشرخ الذي أصاب نداء تونس ويهدّد بانهياره وينبئ بعودة شكل الحكم إلى ما كان عليه بعد انتخابات 23 أكتوبر 2011 أو ما يشبهه.. يجب أن يعالج نهائيّا بسرعة وبقوّة وبتظافر جهود كلّ القوى السياسيّة الحاكمة الآن..

مؤتمر حزب حركة نداء تونس المنعقد في سوسة اليوم 10 جانفي 2016 .. وكما تمّ وبمن حضره.. ليس مجرّد مؤتمر حزبي وشأن داخلي بالنداء.. وإنّما هو مؤتمر بين عدّة قوى سياسيّة وأبرزها النهضة لتأكيد التوافق على التشارك في السلطة بالخطّ المتّفق عليه منذ لقاء الشيخين الغنّوشي والسبسي بباريس صيف 2013 والذي حظي بمباركة القوى الأجنبيّة المهتمّة بتونس.. وهو “قطع للطريق” على أيّ تيّار سياسي سواء من داخل نداء تونس نفسه، أو من خارجه ومن غيره، يمكن أن يعيد بعثرة الأوضاع وينشر “الفوضى” من جديد في الحكم..

الرسالة كانت واضحة من النهضة أساسا عندما صرّح زعيمها الغنّوشي في كلمته المفاجئة بالمؤتمر بأنّ النداء والنهضة هما جناحا طائر واحد..

النهضة ممثّلة على الأقلّ في شقّ راشد الغنّوشي مرتاحة بالوضع الحالي.. وهي أن يكون لها مشاركة وتأثير ونفوذ في السلطة دون أن تكون في الواجهة ودون أن تكتوي وتحترق بنارها كما حصل لها سنتي 2012 و2013.. ودون أن تكون تحت التهديد بالإستئصال..


[ads2]


ونداء تونس ممثّلا على الأقلّ في شقّ الباجي قايد السبسي اليوم مرتاح بالوضع الحالي.. وهو أن يكون الحاكم في الظاهر وصاحب القرار الأوّل في السلطة القائمة وإن كانت منقوصة.. دون أن يكون في صراع مع القوّة المنافسة الأكبر له وهي النهضة التي تدعمه وتشاركه.. ودون أن تكون له معارضة ذات وزن في الساحة السياسيّة..

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: