مؤتمر بيلدربرغ.. منظمة سرية تحكم العالم أم تجمّع للنخبة؟.. (تقريـر خالـد شمـت)

جدّد انعقاد مؤتمر بيلدربرغ السنوي في منطقة تيلفس النمساوية فوق جبال الألب، الجدل المثار إزاء هذا المؤتمر النخبوي الذي يعتبره منظموه منتدى لتبادل المعلومات والخبرات بشأن أهم القضايا العالمية، بينما يصفه منتقدوه بأنه حكومة سرية تحرك الأحداث وتصطنع الأزمات العالمية من وراء ستار لخدمة الاقتصاد الغربي.

ويعتبر معارضو المؤتمر المؤيدون لنظرية التفسير التآمري للأحداث أن بيلدربرغ مثل منصة انطلقت منها أحداث وأزمات عالمية، مثل تأسيس الاتحاد الأوروبي واعتماد عملة اليورو، وتوحيد الألمانيتين وغزو العراق والتخطيط لاتفاقية التجارة الحرة الأوروبية الأميركية.

[ads2]

ورد المؤرخ الألماني توماس جيسفيتي على الاتهامات الموجهة للمؤتمر، معتبرا أن تبادل صناع القرار والخبراء المتنفذين للمعلومات والخبرات بصفتهم الشخصية بعيدا عن وسائل الإعلام، مفيد للديمقراطية.

و دعا جيسفيتي في تصريحات لقناة “زد.دي.أف” منظمي بيلدربرغ إلى إشراك منظمات المجتمع المدني مستقبلا.
من جانبه اعتبر باول واتسن مسؤول موقع أنفوروورس المعادي للعولمة وسلطة الحكومات، أن مشاركة جيم ميسينا رئيس حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية لباراك أوباما والمستشار الحالي للمرشحة الجمهورية بالانتخابات القادمة هيلاري كلينتون في مؤتمر بيلدربرغ، يظهر أن النخبة العالمية تؤيد انتخاب كلينتون.

و توقع واتسن في تصريح للجزيرة نت أن تخرج من المؤتمر هذا العام خطط ستطبق لاحقا لتسليح أوكرانيا وإلغاء العملات الورقية، وإحباط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

و في السياق ذاته رأى أستاذ الإعلام الاجتماعي الألماني رودولف شتومبرغر أن المؤتمر يكرس وزنا لمؤسسات غير ديمقراطية، ويمثل محاولة للسيطرة والتوجيه الكاملين على الشعوب.

المصدر : الجزيرة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: