مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى تحت حراسة مشددة

 

[ads2]

اقتحم صباح اليوم الأحد 14 أوت 2016 أكثر من 300 مستوطن متطرف باحات المسجد الاقصى تحت حراسة مشددة من عناصر قوات أمن الاحتلال الصهيوني  تخليدا لما يسمى ذكرى “خراب الهيكل”.

هذا وقد أغلقت الشرطة الصهيونية باب المغاربة واعتدت على المرابطين والمصلين الفلسطينيين مما أدى إلى نقل 3 منهم إلى المستشفى بعد إصابتهم إصابات متفاوتتة الخطورة .

وجاء هذا الاقتحام الغاشم بعد فعاليات على مدار الأسبوعين الأخيرين التي دعت فيهما جماعات المتطرفين الى تسريع بناء الهيكل المزعوم على حساب المسجد الأقصى وتكثيف اقتحاماته.

هذا وقد حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)  أمس السبت من أن مجموعات يهودية تخطط لاقتحام المسجد الأقصى الأحد في ذكرى ما يسمى “خراب الهيكل”.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة عزّت الرّشق إنّ محاولات المجموعات اليهودية المتطرّفة لتنفيذ اقتحام جماعي للمسجد الأقصى هي استمرار لسعي الاحتلال الفاشل من أجل تقسيم الأقصى.
وحمّل الرشق الاحتلال مسؤولية تواطئه مع مجموعات المتطرّفين وحمايتهم في تنفيذ هذه الاقتحامات الاستفزازية، وقال إن الشعب الفلسطيني لن يبقى مكتوف الأيدي، وسيدافع عن الأقصى.
وحث القيادي الفلسطيني الجماهير على شد الرحال إلى المسجد الأقصى والرباط فيه، والتصدي لمحاولات المتطرفين من المستوطنين لاقتحام باحات المسجد وتدنيسه.
وتكررت في الأشهر الأخيرة عمليات اقتحام المسجد الأقصى من قبل مستوطنين بذرائع مختلفة، وذلك تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وفجرت الاعتداءات والاقتحامات غضبا فلسطينيا تحول في أكتوبر الماضي إلى هبّة كبيرة شهدت عددا كبيرا من عمليات الطعن والدعس وإطلاق النار، وأسفرت عن مصرع نحو ثلاثين إسرائيليا، وفي المقابل استشهد أكثر من مئتي فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال تلك الهبة.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: