وإذا كان مارادونا (55 عاما) دخل في الشوط الثاني للعب هذه المباراة، التي استغرقت 30 دقيقة، فإن بيليه (75 عاما)، المنهك، اكتفى بمراقبتها من مقاعد الاحتياط.

وحضرت مئات وسائل الإعلام من مختلف أنحاء العالم بباريس لمشاهدة أسطورتي الرقم 10 في هذه المباراة، التي جمعت 5 لاعبين ضد 5، ونظمتها شركة سويسرية للساعات شريك للاتحاد الأوروبي لكرة القدم على ملعب صغير بالقصر الملكي وسط العاصمة باريس.

وضم فريق مارادونا النجوم السابقين أنجيلو بيروتزي ودافيد تريزيغيه وماركو ماتيراتزي وتشيرو فيرارا وكلارنس سيدوف، فيما ضم فريق بيليه النجوم ريو فرديناند وديدا وبيبيتو وهرنان كريسبو وفرناندو هييرو، وانتهت المباراة بالتعادل 8-8.

وحظي بطل العالم 1986 بتكريم الجماهير من خلال وجود كبير لأقمصة وأوشحة أرجنتينية، كما أن العديد من عشاقه

تجمعوا أمام بوابات الحديقة لمشاهدة معبودهم وأطلقوا أغنيات لتحيته.

وقال بيليه عقب هذه المباراة: “كانت رسالة السلام هي الأكثر أهمية في هذه المباراة. شكرا كثيرا لصديقي مارادونا على هذه الفرصة، أطالب بتصفيقات كبيرة له”.

ورد مارادونا قائلا: “أريد أن أشكر بيليه، نحن نعرف من هو وسيبقى كذلك. نحن بحاجة إلى شخصيات مثله”.