مارينا بالم

“مارينا بالم “أول شاطئ مخصص للنساء بالجزائر

[ads2]

تم مؤخرا افتتاح أول شاطئ مخصص للنساء شرقي العاصمة  الجزائر  وينتظر أن تعمم التجربة في كامل ولايات البلاد.

هذا و يسهر على تقديم الخدمات للزبونات طاقم مؤنث متخصص، حيث تعمل  بالكافيتيريا طالبات في الصف الثانوي والجامعي، كما خصص فريق من الحماية المدنية من النساء  بزي موحد ونجحن في انتشال فتيات من غرق محقق ويشرفن على راحة وأمن المصطافات .

وأفادت جريدة الشروق الجزائرية أن صاحب الاستثمار يدعى رضا بورايو وهو رجل  أعمال مقيم بدولة الإمارات و أكد  أن مركبه السياحي يعرف إقبال العديد من زوجات المسؤولين والدبلوماسيين، لما يوفره لهن من حماية وأمن وسرية، موضحا ، أنّ الأصداء التي تبلغه منهن تعبر عن رضاهن وإعجابهن بالفكرة.

و يضيف صاحب الاستثمار  أن العديد من زوجات الدبلوماسيين والأجانب العاملين في الجزائر يقصدن المكان بحثا عن حرية أكثر، ومن بينهن ألمانيات، وقد جلبت إحدى الألمانيات التي أعجبت بالمكان،  77 امرأة أخرى عن طريقها.

وعبر  بورايو عن سعادته القصوى  لما أرى نساء من مختلف ولايات الوطن الـ48 من عنابة وتلمسان وتمنراست وغيرها من الولايات حققن أمنيتهن في السباحة دون قيود أو حرج، موضحا ،أن بعض  النساء يقسمن أنهن لم ينزلن للبحر في حياتهن، وأخريات يؤكدن أنهن طلقنه منذ أكثر من 15 عاما”.

هذا و يفتح الشاطئ أبوابه طيلة أيام الأسبوع، من الساعة العاشرة صباحا وإلى غاية السادسة مساء، ويخضع للتنظيف والتهيئة اليومية من قبل الأعوان العاملين.

ويقدّر سعر الدخول بألف دج للبالغات، و500 دج للصغار، كما يسمح للذكور الأقل من 10 سنوات بالدخول أيضا، ويقترح المسيرون تخفيضات بنسبة 50 بالمائة في حال الاشتراك.

ويتوفر المكان على كافيتيريا ومطعم وقاعة مناسبات للراغبين في إقامة نشاطات علمية أو حفلات.

وتقصد المكان  500 امرأة يوميا بالتقريب، وهو ما يرشحه لأن يكون الوجهة الأولى للنساء في الجزائر بامتياز في موسم الاصطياف، حتى إنّ كثيرا من الرجال بات يهدي أمه أو زوجته وحتى أخته يوما في مارينا مدفوع التكاليف، كالتفاتة منه في بعض المناسبات الخاصة.

الضدى + الشروق الجزائرية

[ads2]

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: