ماهر زيد: دمي في رقبة لزهر العكرمي.. اجتمع بالنقابات الأمنية و حرّضهم ضدّي

تواصل بعض الأطراف السياسية ذات الصلة بمنظومة الفساد حملتها ضدّ الصحفي ماهر زيد الذي ساهم في عديد المرات في كشف حقائق هامة للرأي العام التونسي، آخرها كانت في قضية المرحوم شكري بلعيد التي، في كلّ مرّة يُفتح فيها ملّفها، إلا و تثور ثائرة بعض الشخصيات المعروفة التي كانت على صلة من قريب أو من بعيد بالمغدور بلعيد.

هذا و توجّه الصحفي ماهر زيد برسالة إلى الأزهر العكرمي يحمّله فيها المسؤولية عن أيّ اعتداء قد يصيبه، مُعلنا له أنّه على علم بجلسته السرية في مأدبة عشاء بمنطقة قمرت أوّل أمس، مع بعض قيادات النقابات الأمنية المسيّسة.

و أضاف ماهر زيد أنّ العكرمي قد حرّض هاته القيادات لتعتدي عليه و لتأدّبه و تكتم صوته. و قال أيضا أنّه ما من أحد بإمكانه ايقاف عجلة التاريخ.

و جاء نصّ رسالة ماهر زيد على صفحته الخاصة بالفيسبوك كما يلي:

“السيد اﻻزهر العكرمي اعلم أن دمي في رقبتك و أمثالك من “الرفاق” و مصاصي الدماء
لك أن تعطي “توصياتك” لبعض قيادات النقابات الامنية المسيسة الذين اجتمعت بهم أول أمس في قمرت بتأديبي و ان لزم الامر “اخراسي” ، غير أنك ﻻ تملك و ﻻ غيرك القدرة على ايقاف عجلة التاريخ .

لك يا هذا و من حضر مأدبة عشاءكم الفاخرة في قمرت و دفعتم ثمنها من جيوبنا أن تعربدوا لفترة اطول من الوقت .اﻻ ان مأل اﻻمر ليس لكم و لكن لضحاياكم و تلك سنة الله في خلقه .”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: