ما يعرف بفضيحة “سنبل آغا الجنسية”: صمت النيابة العمومية و منظمات “حقوق المرأة” في تونس على جريمة تجنيد الدردوري لفتاة قاصر و إجبارها على تنفيذ مهمات قذرة للإيقاع بقيادات سياسية و أمنيّة

[ads2]

خيم الصمت على المشهد الحقوقي في تونس بعد تفجر الفضيحة التي تعرف بـ “سنبل آغا الجنسية” و صمتت أفواه جمعيات حقوق المرأة إضافة إلى القضاء و النيابة العمومية في تونس و يجدر أن بعضا من فصول الفضيحة تسربت للرأي العام الوطني تكشف قيام النقابي الأمني عصام الدردوري بإجبار فتاة قاصر تبلغ من العمر 16 عاما مستغلا وضعية شقيقها القانونية و ذلك لتنفذ لحسابه الخاص عمليات قذرة تمثلت في محاولات عدة للايقاع بشخصيات سياسية و قيادات أمنية عليا.

و لم يتمكن الدردوري من الايقاع بالقاضي عدد 13 المختص في قضايا الارهاب و الذي يعرف بنزاهته و كفائته فعمد إلى محاولة الإيقاع عبر نفس الفتاة بمساعده و نجح فعلا في ذلك و عمل منذ ذلك الوقت على إبتزاز وزارة العدل من إجل إطلاق سراح عون السجون المعزول وليد زروق و فور تفجر خيوط هذه الفضيحة عمد الدردوري لمحاولة عقد ندوة صحفية صباح اليوم الثلاثاء 9 أوت 2016 بنزل أفريكا بالعاصمة تحت عنوان ” تورط مساعد القاضي المذكور في فضيحة جنسية” محاولا بذلك استباق الاحداث و بغية لملمة فضيحته في تجنيد الفتيات للقيام بعمليات قذرة على طريقة شبكات المافيا الدولية…

[ads2]

مشهد مخيف يكشف بالفعل حجم تغول هذه المافيات و العصابات التي تعرف بالأمن الموازي و التي تتخذ كل السبل و الوسائل المشروعة و غير المشروعة لتحقيق أهدافها كما يجدر الذكر أن قيادات يسارية متورطة في دعم هذه المافيا و مباركة أنشطتها..

 

تعليق المدون ياسين العياري على الفضيحة:

عصام الدردوري بش يعمل ندوة صحفية نهار التلاثة، جميل : فلنفتح كتاب الأمن الموازي.
عصام الدردوري المحتضن من قبل كمال اللطيف و الجبهة الشعبية عنده مشاكل مع القضاة إلي حشاوه في الحبس قبل هو وصديقه و حبيب قلبه وليد زروق و مرته.
كيفاش يحلها الدردوري؟ بطرق المافيات و كمال اللطيف.
يربط عصام علاقة مع طفلة قاصر، إي نعم قاصر، عمرها 17 عام، إسمها (و.ع) (نتحفظ على الهوية كاملة لأنها قاصر)
(و) كانت متزوجة عرفي بإرهابي تقتل إسمه راغب الحناشي.
كيفاش وصل الدردوري ل(و)؟
صديقه الخريجي المدير السابق لجماعة الإرهاب بالقرجاني، ينتهك سرية الأبحاث و يمدهاله على طبق.
الدردوري ما إستغلش الطفلة القاصر هاذي فقط كخليلة، لا هو أسقط و أنذل!
الدردوري قلها إرمي روحك، أغري قاضي التحقيق 13 الي مقلق جماعة الجبهة كثيرا، قيادات الجبهة كان لها علم بالموضوع منذ البداية و باركته.
قاضي التحقيق 13 ما طاحش، ما ركحش ، ما وقعش في الفخ
ما أيسش الدردوري، و بعث الطفلة القاصر ترمي روحها على أحد مساعدي وكيل الجمهورية متع القطب القضائي للإرهاب
حصل المساعد، و إستعملت (و) تجهيزات التصنت و التسجيل الي مدها بيهم عصام الدردوري باش تصوره في داره.
الدردوري إستعان بمديرين في الداخلية، أولاد كمال : لطفي ابراهم امر الحرس الوطني وعمر مسعود مدير عام الامن العمومي وعمار عاشور عرف الدردوري في المصالح المختصة.
هالعصابة ضغطت على وزارة العدل و قامت بإبتزاز مافيوزي : لذلك تسيب وليد زروق سارق الوثائق و مرته المرة الأولى.
إعتقدت وزارة العدل إنه إنتهى الموضوع، لكن عصام الدردوري عنده حسابات أخرى..
عصام عاود نفس عملية الإبتزاز لنفس الوزارة مرة أخرى.
الوزارة فهمت الي الحكاية موش بش توفى، حست الوزارة بالورطة مع عصابة الكيان الموازي واتخذ وزير العدل عمر منصور قرار بالغاء كل ما ترتب على عملية المقايضة الاولى ورجع وليد زروق للحبس وتم عزل مساعد وكيل الجمهورية واتحال على التفقدية وتفتح بحث في الموضوع
هل سينجح في عقاب عصام الدردوري (الي زعمة بش يفلم بالتسجيل نهار التلاثة لضرب كل القضاة ؟)
باهي إذا يتحال سي عصام الدردوري باشا على القضاء شكون بش يبحثو ؟ كان يتحال على فرقة القرجاني فهم زملاؤه وحبيباته
هل فهمت يا شعبي، ما معنى أمن موازي؟ ما معنى عصابات؟ كيف تعمل تونس : بنات قصر، تصوير، إبتزاز، علاقة البوليسي بالسياسي لتجاوز القضاء الي ما يسمعش كلام العصابة.
ها أنتم تعلمون.

[ads1]

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: