مبيعات فولكس فاغن تعاود الارتفاع

مبيعات فولكس فاغن تعاود الارتفاع

عادت مبيعات شركة فولكسفاغن الألمانية للسيارات إلى النمو في يناير/كانون الثاني الماضي بفضل الطلب القوي في الصين، حيث سجلت الطرز التي تحمل علامة فولكسفاغن التجارية أفضل أداء شهري في تاريخها على الرغم من الضجة التي أثارتها فضيحة التلاعب باختبارات انبعاثات الديزل في الولايات المتحدة.

وأعلنت فولكسفاغن أمس الجمعة أن مبيعات الشركة من طرزها الـ12 التي تشمل سيارات أودي وبورشه ارتفعت إجمالا بنسبة 3.7% إلى 847 ألفا وثمانمئة سيارة في يناير/كانون الثاني الماضي.

وقفزت مبيعات الشركة في الصين بنسبة 15.4% وفي أوربا بنسبة 1.8%، بينما انخفضت المبيعات في بقية أنحاء العالم، وكان أكبر انخفاض في البرازيل بنسبة 38.8% ثم في روسيا بنسبة 29.5%.

وزادت مبيعات السيارات التي تحمل علامة فولكسفاغن التجارية بنسبة 2.8% إلى 521 ألفا وأربعمئة سيارة في أنحاء العالم بفضل قفزة في الصين بلغت 15.4%.

وكانت مبيعات الشركة الألمانية قد انخفضت بنسبة 5.2% في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وهو ما كان عاملا في انخفاض مبيعاتها السنوية بأكملها للمرة الأولى منذ عام 2002.

وكانت الشركة قد أقرت في سبتمبر/أيلول الماضي بأنها تلاعبت باختبارات الانبعاثات في سياراتها التي تعمل بالديزل في الولايات المتحدة.

 المصدر: رويترز

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: