متابعات| سياسيو تونس ” تٌفرقهم مصلحة الوطن و تجمعهم موائد السفارات”

متابعات| سياسيو تونس ” تٌفرقهم مصلحة الوطن و تجمعهم موائد السفارات”

[ads1]

يظل المتابع للشأن الوطني التونسي حائرا و مصدوما في بعض الأحيان من السلوك السياسي لنخبة تونس و زعاماتها ممن كانوا بالأمس يقارعون الإستبداد و يرفضون تملق المخلوع لعتبات سفارات الدول الكبرى…المشهد اليوم يكون يكون كوميدي- تراجيدي في الآن نفسه وجوه كالحة سياسيا من الصعب أن تجتمع على قضية واحدة من قضايا البلاد المصيرية كالثروات المنهوبة و الفساد و الظلم المستشري في قطاعات الدولة المختلفة و لكن فور ما وجه لهم أحد سفراء الدول الطبرى الدعوات يهبون هبة رجل واحدة و بسرعة للجلوس على موائده يطلبون وده و رضاه في مشهد لا تراه ربما إلا في الدول المتخلفة الفاقدة للسيادة اللاعقة لأحذية كبار الدول راغبة في نيل رضاها فأين مفهوم الوطنية و السيادة و عدم التذلل للأجنبي…قد نهم إكراهات السياسة و خيرها و شرها و دهائها و لكن ما نراه من ساستنا من ظاهرة التملق للأجنبي تجاوزت مرحلة ماهو مسموح به سياسيا إلى مرحلة نخشى أن تكون “بيع الوطن أو العمالة”

[ads2]

11659355_1042011159168821_4593778959002097473_n

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: