متحدث باسم هيئة الدفاع بقضية مرسي يطالب بالتحقيق في التنصت على الرئيس محمد مرسي

القاهرة- الأناضول: طالب المتحدث باسم الهيئة القانونية للدفاع عن متهمي أحداث “الاتحادية”، وبينهم الرئيس المصري محمد مرسي، بفتح تحقيق في واقعة التنصت على حديث مرسي ومحاميه سليم العوا بإحدى غرف أكاديمية الشرطة، شرقي القاهرة، حيث تعقد جلسات محاكمته.

ونشرت صحيفة (الوطن) المصرية (خاصة) السبت، تسجيلا صوتيا، قالت إنه دار بين “مرسي وسليم العوا، عضو هيئة الدفاع عن الرئيس المعزول”، من دون أن توضح كيفية الحصول على هذا التسجيل.

ونقلت الصحيفة الحوار الدائر بين الجانبين، الذي امتد إلي نحو ثلاث دقائق، والذي قاله فيه مرسي إنه أبلغ رئيس المحكمة شعبان الشامي، بتوكيله العوا قائلا: “أنا قلت إني (أنا) وكلت الدكتور سليم العوا بالنيابة عني ليوضح موقفي الرافض للإجراءات مبدئيًا، وهو سيتكلم في ذلك، وسيقدم في ذلك كلامًا مكتوبًا وشفهيا وغيره”.

ورد العوا، وفق التسجيل، بأنه سيدفع بعدم اختصاص المحكمة في جميع قضايا محاكمة مرسي المنظورة أمام القضاء من دون التطرق إلي أي دفاع جوهري آخر داخل القضايا.

ولم يتسن التاكد من صحة التسجيلات المنسوبة لمرسي والعوا من جهة مستقلة.

وقال محمد الدماطي، المتحدث باسم الهيئة القانونية بقضية “الاتحادية”، لوكالة الأناضول عبر الهاتف، إن التنصت يخضع لأحكام قانون العقوبات بمصر “طالما لا يوجد إذنا من النيابة العامة كما ينص القانون”.

وأضاف: “بغض النظر عمن نشر وجرم هذه التسجيلات فيجب أن يتم التحقيق الفوري من جانب النيابة لمعرفة من قام بالتسجيل ومدي قانونية ذلك”.

ولم يتسن الحصول علي رد فوري من جانب الأجهزة الأمنية المصرية حول كيفية تسجيل وتسريب المقابلة.

وكان مرسي قد وكل العوا في شق الدفع بعدم اختصاص المحكمة بنظر القضية ولائيا فقط في جلسة جمعته به في إحدى غرف مقر محاكمته بأكاديمية الشرطة (شرقي القاهرة)، السبت الماضي، حسبما قال لوكالة الأناضول محمد الدماطي.

وأجلت محكمة جنايات القاهرة، مؤخرا، محاكمة مرسي في قضية “قصر الاتحادية” إلي جلسة الأول من مارس/ آذار المقبل، لاستلام تقرير اللجنة الثلاثية المنتدبة لفحص الأدلة الخاصة بالقضية، واستلام رد النيابة علي ما أثاره دفاع المتهمين، والمدعين بالحق المدني، بعدم أحقية إحالة القضية للجنايات.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: