متطرفون يقتحمون الأقصى وسط دعوات لفتحه

اقتحم العشرات من اليهود المتطرفين، اليوم الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من قبل شرطة الاحتلال في مدينة القدس المحتلة.

وأوضحت مصادر مقدسية أن المستوطنين اقتحموا منذ ساعات صباحا المسجد الأقصى على شكل مجموعات، وتجولوا في أنحاء متفرقة منه وسط ترديد “شعائر تلمودية”.

وقال رضوان أبوعمرو أحد العاملين بالأقصى، في تصريحات صحفية، أن عددًا من المستوطنين غادروا المسجد من باب السلسلة، فيما بقيت مجموعات أخرى تؤدي بعض الصلوات التلمودية الخاصة بهم.

وبين أبو عمرو أن قوات الاحتلال شددت من إجراءاتها الأمنية داخل الأقصى، في ظل تواجد العشرات من طلاب وطالبات مشروع “مصاطب العلم” الذين تعالت أصوات تكبيراتهم رفضًا وتنديدًا بالاقتحام.

بدورها، شددت مؤسسة “الأقصى للوقف والتراث” في بيان لها اليوم الثلاثاء، أن “تواصل شدّ الرحال وتكثيفه من أهل القدس والداخل الفلسطيني والرباط الباكر والدائم، وحشد أكبر عدد من المصلين في المسجد الأقصى، يعتبر من أنجع السبل لحماية الاقصى والدفاع عنه”.

ولفتت المؤسسة إلى أن أكثر من 100 مستوطن يهودي دنسوا صباح اليوم المسجد الأقصى على شكل مجموعات يتقدم كل مجموعة “مرشد” أو حاخام إسرائيلي يقدم الشروح عن الهيكل المزعوم.

وأكدت المؤسسة أن حالة من الاستنفار والغضب الشديد تسود ساحات الأقصى من قبل المصلين وطلاب مصاطب العلم الذين ينتشرون بالمئات في باحاته منذ الصباح.

وحذرت المؤسسة من نشر جماعات ومنظمات يهودية اعلانات وبيانات تشير فيها إلى اقتحام الأقصى يوم السبت القادم 14 أيلول الجاري وفتح باحاته أمام اليهود للاحتفال بما يسمى “يوم الغفران” لدى الاحتلال.

وكانت عدة منظمات وشخصيات يهودية تنضوي تحت إطار “الائتلاف من أجل الهيكل” تقدمت بطلب لشرطة الاحتلال لفتح المسجد الاقصى يوم السبت القادم للاحتفال بـ”يوم الغفران” تلبية لقرار وتوصية لجنة الداخلية في الكنيست بفتح المسجد الاقصى أمام اليهود في جميع أعيادهم هذا الشهر.

وكشفت “الأقصى” أن الرسالة التي قدمت لشرطة الاحتلال وقع عليها عدد من حاخامات ورؤساء منظمات الهيكل المزعوم

واعتبرت المؤسسة أن تقديم هذا الطلب بحد ذاته، “خطوة غير مسبوقة منذ عام 1967″، يشكل خطورة على المسجد الأقصى ويؤكد المخاطر التي تهدده.

وأضافت المؤسسة: “وهو بمثابة فرض أمر واقع جديد، يحاول أن يؤسس عليه لتنفيذ مخطط تقسيم المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: