مجزرة الشعانبى جريمة إستخبارية قذرة لا ينفذّها إلاّ عميل وإن تعلّق بأستار الكعبة( بقلم رافع القارصي)

رحم الله شهدائنا الأطهار أبطال جيشنا الوطنى الشعبى الأشاوس الذين إستهدفتهم عصابات الإرهاب المنظّم و هم على طاولة الإفطار بعد يوم طويل من الجهد و الجهاد جمعوا فيه بين عبادة الصيام و عبادة حراسة حرمة الأوطان .
عملية قذرة بقذارة الأيادى القذرة التى نفذّتها و بنفس الطريقة البشعة التى إستهدفت جنودنا البواسل فى رمضان السنة الفارطة .
لا شكّ أنّ هذه الفضاعات ليست إلاّ توقيعات بالدم صادرة عن تنظيم سرى يأتمر بأوامر قاعة عمليات محترفة تريد الإنتقام من شعب فرض عليهم معادلة جديدة و أجبرهم على التضحية بالدكتاتور وهم كارهون .
رصاصكم الجبان لن يقدر على النيل من أصغر حبّة من حبّات تراب الشعانبى الطاهر
هنيئا لأبطال جيشنا الباسل بالشهادة فى شهر يعتق فيه العصاة من النيران فما بالك بالأخيار الأطهار الذين إرتقوا إلى السماء وهم على طاولة الأفطار وكل التبريكات لعوائلهم الكرام .
عهدا لن يتأّخّر اليوم الذى سيتعرّف فيه شعبنا العظيم على عنوان قاعة عمليات الإجرام التى إتخّذت من الشعانبى مسرحا لتفيذ أجندات إقليمية و دولية مازلت تطمع فى عودة الزمن النوفمبرى الردئ .
فقط أشير إلى معلومة من شهود عيان تفيد بأنّه ظهرت فى هذه الليلة كتابات حائطية على جدران العديد من الفيلات و المنازل فى الضاحية الشمالية للعاصمة تونس تطالب بمقاطعة الإنتخابات .
فقط أضيف أنّ الكتابات الحائطية كانت باللغة الفرنسية و مطبوعة على الجدران بطريقة فنيّة محترفة .
معلومة أوردتها للإستئناس فقط .
تحيا تونسسسسسسسسسسسس
المجد و الخلود لشهداء جيشنا الأطهار
الخزى و العار للخونة و للعملاء و إنّ تعلّقوا بأستار الكعبة
القصاص العادل من القتلة المرتزقة .
إرهاب كرتوش التوانسة ما يخافوش
مع تحيات أخيكم رافع القارصي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: