شعار جلس التعاون الخليجي

مجلس التعاون الخليجي يدين اتهامات مصر لقطر بدعم الإرهاب

ندد مجلس التعاون لدول الخليج العربية، اليوم الخميس، بالاتهامات المصرية لقطر بدعم الإرهاب أثناء جلسة على مستوى المندوبين في الجامعة العربية على خلفية الغارات المصرية على ليبيا، في حين استدعت قطر سفيرها لدى مصر للتشاور على خلفية تلك التصريحات.
وعبر الأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف الزياني في بيان عن رفضه “للاتهامات التي وجهها مندوب مصر الدائم لدى جامعة الدول العربية إلى دولة قطر بدعم الارهاب” ووصفها بأنها “اتهامات باطلة تجافي الحقيقة وتتجاهل الجهود المخلصة التي تبذلها دولة قطر مع شقيقاتها دول مجلس التعاون والدول العربية لمكافحة الإرهاب والتطرف على جميع المستويات”.
واعتبر الزياني أن التصريحات المصرية “لا تساعد على ترسيخ التضامن العربي، في الوقت الذي تتعرض فيه أوطاننا العربية لتحديات كبيرة تهدد أمنها واستقرارها وسيادتها”.
وكانت قطر قد استدعت سفيرها لدى مصر للتشاور على خلفية تصريحات لمندوب مصر في الجامعة العربية اتهم فيه الدوحة بدعم “الإرهاب”. وأكدت وزارة الخارجية القطرية في بيانٍ لها شجب وإدانة العمل الإجرامي الذي أودى بحياة واحدٍ وعشرين مواطناً مصرياً في ليبيا.
وأشار البيان إلى أن ما جاء على لسان مندوب مصر السفير طارق عادل جانبه الصواب والحكمة ومبادئ العمل العربي المشترك.
وأكد أن دولة قطر تستنكر هذا التصريح الموتور الذي يخلط بين ضرورة مكافحة الإرهاب وبين قتل وحرق المدنيين بطريقة همجية لم يلتفت لها مصدر التصريح.
وطالب بيان الخارجية القطرية بعدم الزج باسم قطر في أي فشل للحكومة المصرية لأن قطر كانت وستظل داعمة لإرادة الشعب المصري واستقراره.
ويأتي الاتهام المصري لقطر بحجة تحفظها على فقرة في بيان للجامعة بشأن الغارات الجوية المصرية الأخيرة على مدينة درنة شرقي ليبيا, والتي جاءت ردا على إعدام مسلحين ينتمون لفرع تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا 21 عاملا قبطيا مصريا، وفق تسجيل مصور نشروه بهذا الشأن.
وكان المندوب المصري طارق عادل اعتبر أن تحفظ قطر على فقرة ببيان الجامعة العربية حول “حق مصر في الدفاع الشرعي عن نفسها” يشير إلى أنها “كشفت عن موقفها الداعم للإرهاب” وفق تعبيره.
كما قال إن قطر “خرجت عن الإجماع العربي” من خلال تحفظها على تلك الفقرة. يُشار إلى أن بيان الجامعة العربية صدر إثر الغارات المصرية التي استهدفت مدينة درنة الليبية وأسفرت عن مقتل سبعة أشخاص، بينهم ثلاثة أطفال وسيدتان.
وكانت قطر أدانت بشدة إعدام المواطنين المصريين, كما أدانت العنف بكل أشكاله ومهما كان مصدره.
المصدر : وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: