مجلس تأسيسي أم ستار أكاديمي ( بقلم / منجي بــاكير )

من المفروض و من بديهيّات الحسّ الوطني و الوفاء بالعهود و الإلتزامات و الأمانة أن يحافظ نوّابنا الأفاضل الذين يستظلّون بقبّة المجلس التأسيسي على العقد الأخلاقي مع الشعب الذي صعّدهم إلى هذه المؤسّسة السّياديّة و المكسب الأكبر لثورة جاءت بالدّماء و يتغذّى مسارها إلى يومنا هذا على حساب كثير من النّقائص و الإحتياجات التي تمطر هذا الشعب الكريم صبح مساء ،،،

لكـــــــــــــــن ما يلاحظه أيّ مواطن عادي من بداية انطلاق عمل المجلس التأسيسي أنّ بعضا من النّواب احترفوا في باديء الأمر الغوغاء و الصّياح و المقاطعات المجانيّة للفت النّظر و تسليط أضواء الكاميرا عليهم ، ثم انخرطوا في التبشير بحملات انتخابيّة قبل أوانها في مداخلاتهم – و هذا ما نقلته و تنقله لنا كاميرا البثّ المباشر على غرار- تلفزيون الواقع – و هذا ما ساهم من بعدها في وجود عدوى السّياحة الحزبيّة و ما تبعها من مزادات سرّية و علنيّة و بيع و شراء تتحدّد فيه الكاشيهات بأهمّية هذا النّائب أو ذاك طبعا حسب تقديراتهم ،،
كذلك ما يروج من أخبار لم تثبت بالدّليل القاطع عن وجود خلفيات و كواليس (لماكينات ) توجّه وتوظّف بعضا من النوّاب وتسخّرهم في خدمة أجندات معيّنة .هذا إذا ما استثنينا سوء النيّة لبعض الحراك الذي يصدر عن فلتان أو عِلاّن .

كل هذه الفسيفسائيّة من الصّور المتداخلة : فضاء يجمع الكلّ و لكن لغايات و أهداف متنافرة أكثر الأحيان ، تصوير و نقل مباشر على شاكلة تلفزيون الواقع ، صياح و صدام و تشابك و انسحابات و رجوع و ترضيات ،و موادّ دستوريّة تُسقط ، أسهم تطلع وأسهُم تخبو لبعض النوّاب ،، و غيرها من المعطيات ألا تحيل المتابع إلى مقارنة هذا بما يجري في ستار أكاديمي وغاية ستار أكاديمي وما ينتج عن ستار أكاديمي من الشّهرة و الإستقطاب و الإرتباط بمناحي و مقاصد مرصودة ؟؟

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: