محامي من منفاي لم أتذوق طعم الفرحة !!! ( مرسل الكسيبي )

كنت محاميا من منفاي عن الجميع : عن الأستاذ محمد النوري وعن الأستاذ عبد الرؤوف العيادي وعن منصف المرزوقي ومحمد عبو وسهام بن سدرين ونزيهة رجيبة وأحمد نجيب الشابي ود,منصف بن سالم والشيخ الحبيب اللوز وحمادي الجبالي والسيد علي العريض والمهندس عبد الكريم الهاروني وعبد اللطيف المكي وعن القاضي مختار اليحياوي و الزميل الصحفي سليم بوخذير حين اعتقل وعن زهير اليحياوي رحمه الله وعن زهير مخلوف وعن الهادي التريكي وعبد الوهاب معطر وعن الحبيب المكني ود.أحمد العش حين أوقف بتونس وعن لطفي التونسي حين جلب الى تونس أثناء تنقله خارج فرنسا وعن الشهيد الهاشمي المكي رحمه الله وعن عشرات كل حسب مظلمته …
دافعت عن اليمين واليسار والاسلاميين والليبراليين والقوميين وتغنيت بالحرية والكرامة للجميع , صعدت ضد التمديد والتوريث حين سكت 99 بالمائة من الشعب التونسي ونخبه , حتى وصفني مناضل سياسي صادق ومعروف بارز بالخارج بالانتحاري وقال لي أنت تخوض اليوم معركة سيستفيد منها الرئيس الحالي منصف المرزوقي ..وقبلها قال لي معارض آخر حذاري من يد بطش بن علي ونصحني بالحذر الشديد …
هادنت قليلا حين خذلني معارضون وحرض علي بن علي في منفاي تحريضا خطيرا , ولكنني أشهد الله بأنني أصررت على عدم زيارة تونس الا بعد اطلاق سراح آخر سجين من حركة النهضة …ولم يثق بي المخلوع وكنت تحت أعين مخبريه بالعاصمة وصفاقس الى أن كبلت بالكلبشات ودخلت الزنزانة فعلا , فقررت دخول الوطن حرا طليقا أو الموت في منفاي …ولكن الله أكرمني بالأولى رغم مرارتها اليوم حين يخذلني صديق أصبح رئيسا .

أكتفي بهذا القول وحسبنا الله ونعم الوكيل …

مرسل الكسيبي بتاريخ 4 ديسمبر 2013

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: