محكمة مصرية ترفض “تظلم” مرشد الإخوان السابق على حبسه احتياطيًا

محكمة مصرية ترفض “تظلم” مرشد الإخوان السابق على حبسه احتياطيًا

قال مصدر قضائي، إن “محكمة جنايات القاهرة، رفضت اليوم، تظلمًا مقدمًا من محمد مهدي عاكف، المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين، على حبسه احتياطيًا لمدة عامين على ذمة القضية المعروفة إعلاميًا بـ(أحداث مكتب الإرشاد)”.

وأشار المصدر ذاته (فضل عدم الكشف عن هويته) للأناضول، أن “عاكف حضر إلى مقر المحكمة، اليوم، مستقلاً سيارة إسعاف، نظرًا لتدهور حالته الصحية، ولم يُسمح للصحفيين والمصورين بحضور الجلسة” .

وحضر الجلسة المحامون “محمد الدماطي”، و”عبدالمنعم عبدالمقصود”، و”محمد طوسون” الذين طلبوا إخلاء سبيل “عاكف” على ذمة القضية، وقبول التظلم المقدم، نظرًا لحالته الصحية وكبر سنه، ولتجاوزه مدة العامين من الحبس الاحتياطي، بحسب المصدر ذاته.

وكانت محكمة النقض قضت في مطلع العام الجاري، بقبول نظر الطعن المقدم من مرشد جماعة الإخوان “محمد بديع”، ونائبه “خيرت الشاطر”، و11 آخرين، من قيادات الجماعة على حكم (صدر في 28 فبراير/شباط 2015) محكمة الجنايات بمعاقبتهم بالسجن المؤبد 25 عامًا، ومعاقبة 4 آخرين بالإعدام شنقًا في نفس القضية، وتقرر إعادة المحاكمة إلي دائرة قضائية مغايرة.

وأكد المصدر أن “أوراق القضية عادت برمتها إلى محكمة استئناف القاهرة، لتحديد موعد، ودائرة جنايات أخرى غير التي أصدرت الحكم السابق ، ولم يحدد موعد لإعادة المحاكمة حتى الان” .

ووقعت أحداث الإرشاد بضاحية المقطم (شرقي القاهرة)، أثناء احتجاجات 30 يونيو/ حزيران 2013، التي كانت تطالب برحيل محمد مرسي (أول رئيس مدني منتخب)، ما أسفر عن مقتل 9 أشخاص وإصابة 91 آخرين.

الأناضول

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: