محلل سياسي: “عباس” ليس له مبادئ ولا يعبر عن هموم الشعب الذي يذبح ليل نهار

أكد المحلل السياسي مصطفى الصواف أن الرئيس محمود عباس ليس له مبادئ ولا يمثل الشعب الفلسطيني الذي يُذبح ليل نهار في الضفة الغربية وغزة من قبل المستوطنين الصهاينة.

ويرى الصواف في تصريح مساء الأحد أن قرار الرئيس عباس بالمشاركة في مؤتمر للسلام الثلاثاء المقبل دعت له صحيفة هآرتس الإسرائيلية يُدلل على أن عباس لا يمثل إلا نفسه ولا يمثل الشعب وليس له علاقة بقضايا شعبه الذي يتعرض للاعتداء الوحشي من قبل المستوطنين.

ومن الجدير ذكره أن الأراضي الفلسطيني في الضفة الغربية والقدس المحتلة وقطاع غزة تشهد حالة من التوتر والاحتقان لاستشهاد الفتى محمد أبو خضير على أيدي المستوطنين الذين اختطفوه ثم سكبوا البنزين في فمه وأحرقوه، ما ادى لاندلاع مواجهات عنيفة حتى الآن.

فيما أن قطاع غزة يشهد حالة من التصعيد الإسرائيلي بشن سلسلة من الغارات اليومية على القطاع ما دفع المقاومة للرد بعشرات الصواريخ وقذائف الهاون.

وقال: “لا أعتقد أن من يرى شعبه يذبح ويهان أن يقبل بالمشاركة جنباً إلى جنب مع أعدائه للحديث عن السلام”.

وعن اعتذار عريقات ومشاركة عباس أشار إلى أنه لا يوجد وجه قياس فالبعض ربما يقبل مشاركة عريقات لكن أن يشارك عباس وهو رئيس الشعب الفلسطيني فهذا لا يُقبل لأن شعبه يُعذب ويتعرض لهجمات شرسة من قبل المستوطنين، مؤكداً أن مشاركته يدلل على أن ليس له مبادئ.

وشدد على أن المطلوب من الرئيس عباس أن يقف موقف رجولي ووطني وأن يتخذ خطوات تحد من العدوان على شعبنا أقلها أن يذهب إلى المؤسسات الدولية للجم العدوان.

ولفت إلى أن موقف عباس أثناء اختفاء المستوطنين الثلاثة في مدينة الخليل لا يُقاس بموقفه المخزي عندما اختطف الشهيد محمد أبو خضير من قبل المستوطنين وحرقه حياً حتى الموت.

وكان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات اعتذر، عن الاشتراك في مؤتمر السلام الذي ستنظمه صحيفة هآرتس في تل أبيب يوم الثلاثاء المقبل، قائلاً: “إن موقفه يعود إلى مقتل الفتى محمد حسين أبو خضير من سكان حي شعفاط شمالي اورشليم القدس”.

ومن المقرر أن يستمع المشاركون في المؤتمر إلى كلمة للرئيس محمود عباس تم تسجيلها قبل حوالي 3 اسابيع-بحسب ما نشره موقع عربيل.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: