محمد البلتاجي يروي معاناته داخل سجون “الانقلابيين”

 

عبر محمد البلتاجي، القيادي بحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، الأحد، عن ما وصفها بالمعاناة التي يمر بها داخل سجون “الانقلابيين،” وذلك في رسالة نقلها المحامي، أحمد حلمي. واشار البلتاجي بحسب التقرير المنشور على موقع الإخوان المسلمين، إلى أن “سلطات الانقلاب” كانت تعامله معاملة خاصة، حيث قال: “أنا لي وضع خاص عندهم.. فمن أول يوم دخولي لسجن طره وأنا أتعرض لانتهاكات واعتداءات لفظية وبدنية.” وروى “معاناته داخل سجون الانقلاب؛ حيث قضى 48 يومًا في زنزانة حبس انفرادي في سجن ملحق طره، ممنوعًا من الاتصال بأحد ومنقطعًا عن العالم ولا يفتح باب الزنزانة أبدًا ثم نقل إلى سجن العقرب؛ حيث تم إيداعه زنزانة حبس انفرادي أيضًا لمدة 28 يومًا زنزانة لا يدخلها الهواء إلا من تحت عقب الباب،” بحسب ما جاء في التقرير.

وأكد حجازي والبلتاجي أن إدارة السجن تمنع إقامة الصلاة في جماعة وتمنع إقامة صلاة الجمعة وأغلب وقتهم في حبس انفرادي.
وأشار البلتاجي إلى أنه أضرب عن الطعام والشراب إلا الماء فقط لمدة 22 يومًا وحضرت له النيابة لسماع أقواله في أسباب الإضراب ولم تفعل شيئا ثم طلب من النيابة أثناء تحقيقها في أسباب الإضراب أن تقوم بمعاينة السجن ومعاينة مكان حبسنا وما يتم من انتهاكات فرفضت.   لافتا إلى أنه “عندما حضرت النيابة للتحقيق معي قدمت لهم بلاغًا رسميًّا اتهم فيه عبد الفتاح السيسي ومحمد إبراهيم بقتل ابنتي أسماء البلتاجي 17 سنة،” مشيرا إلى أنه طلب من النيابة سماع أقوالي كمجني عليه في بلاغ بقتل ابنته أسماء البلتاجي فرفضت التحقيق في القضية ورفضت بلاغه. وخلص البلتاجي بـ”أبلغوا كل إخواننا بالخارج أننا صامدون كما أنتم صامدون ولن يقهرنا ظلم ولا استبداد وسنظل على كلمة الحق إلى أن نلقى الله بها.”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: