محمد العربي زيتوت :جنرالات الجزائر سيحاربون في ليبيا جنبا إلى جنب مع جنود فرنسا وأمريكا لإخضاع المنطقة والإستمرار في نهبها

بعد كشف جريدتي  التايمز البريطانية بتاريخ 31 ماي 2014  و جريدة الوطن الجزائرية الناطقة بالفرنسية بتاريخ 6 جوان 2014 مشاركة الجيش الجزائري العملية العسكرية التي يقودها في ليبيا اللواء خليفة حفتر لإجهاض الثورة الليبية كتب الديبوماسي الجزائري محمد العربي زيتوت مقالا بتاريخ 6 جوان 2014 بعنوان ” جنرالات الخيانة يقحمون الجزائر في حرب على الليبيين” هذا مضمونه :

أكدت جريدة الوطن الصادرة اليوم خبر إرسال النظام الجزائري قوات عسكرية إلى ليبيا للهجوم على مايسمى بالمجموعات الإرهابية في الجنوب الليبي.
الخبر كانت قد أشارت إليه جريدة التايمز البريطاينة يوم 31 ماي الماضي.

هذه هي المرة الأولى التي يرسل فيها جنرالات الجزائر بآلاف الجنود الجزائريين للقتال خارج الجزائر.
وهذه المرة سيقاتلون ، جنبا إلى جنب مع جنود فرنسا وأمريكا، أشقاءهم وجيرانهم تحت ذريعة الحرب على الإرهاب.

ما توقعناه و حذرنا منه مرار حدث، فبعد مساعدة فرنسا على غزو مالي وأمريكا على التواجد في منطقة الساحل، يخطو جنرالات الجزائر خطوة أخرى غير مسبوقة ويزجون بأبناء الجزائر في حرب تريدها القوى الإستعمارية لإخضاع المنطقة والإستمرار في نهبها و فرض الهيمنة عليها.

لم يكن الناس يصدقون أن أبناء البلد الذين خاضوا حربا شرسة ضد الإستدمار الفرنسي لتحرير وطنهم، وقد كلفهم ذلك ملايين الشهداء عبر132 عام، وساهموا في تحرير الكثير من البلدان خاصة في إفريقيا، هم أنفسهم الذين سيتعاونون مع القوى الإستعمارية ويعيدونها، علنا وبشكل مفضوح، للمنطقة بل ويجعلون من أبناء الوطن وقودا لحروب خارجية، بالضبط كما كانت نفس القوى الإستعمارية تزج بالجزائريين في حروبها الظالمة في إفريقيا و آسيا وأروبا.

يتملكني غضب عارم و ألم شديد لما آلت إليه أرض الأحرار والشهداء.

سأعود للحديث عن هذا الموضوع في اقرب فرصة ممكنة.

محمد العربي زيتوت

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: