محمد عبو يرد على بلحاج: تمرير مشروع المصالحة يعني أن رئاسة الجمهورية تريد سرقة الشعب التونسي

قال أمين عام التيار الديمقراطي محمد عبو ،في تصريح لـ”الشارع المغاربي” اليوم، إنه لا يقبل أية ملاحظات من قيادات من نداء تونس الحزب الذي عُرف قبل وصوله إلى السلطة بالانقلاب على الديمقراطية واستغلال الاعمال الارهابية لخدمة مصالحه السياسية، مضيفا أنه لا يقبل دروسا في وجوب احترام الدستور ووجوب المحافظة على السلم بين التونسيين.



جاء ذلك ردا على تصريح رضا بلحاج مدير الديوان الرئاسي لاذاعة موزاييك ا.ف.م، قال فيه إن معارضي مشروع المصالحة الوطنية هم أقلية منهزمة في الانتخابات، مُهمّتم التحريض على التظاهر في الشارع والتهديد بادخال البلاد في مازق إذا تم تمرير مشروع المصالحة الوطنية.

حول هذا التصريح قال عبو أيضا إن معارضة مشروع المصالحة الوطنية لا يتعلق بمعارضة أقلية لأغلبية بل يندرج في إطار رفض خرق الدستور، مبينا أن خرق الدستور الذي يُعد عقدا بين الحاكم والمحكوم يدفع إلى الفوضى وهو أمر لا يريد التيار الديمقراطي أن تعيشه البلاد.

وتابع محدثنا “ان ما سمي مغالطة بالمصالحة إنما يخدم مصالح ممولي الحملات الانتخابية لحزبي حركة نداء تونس والنهضة”، مشددا على أن الاموال الضخمة التي ضُخت خلال الانتخابات لم تكن فقط من باب الايمان ببرنامج هذين الحزبين وأن رجال الاعمال الممولين وجدوا في مشروع المصالحة آلية لاستراجع اموالهم.


كما كشف أمين عام التيار الديمقراطي ان هذا المشروع خلافا لكونه سيضر بالاقتصاد، سيغلق نهائيا الباب أمام إمكانية أن ينال الضحية حقه، خاصة أن المتضرر لا يمكنه التشكي للّجنة التي اقرها هذا المشروع، مبرزا أن اللجنة أحدثت على مقياس رجال الاعمال، مستندا في ذلك إلى الآجال الزمنية المحددة بشهرين فقط للنظر في الملفات في حين ان عدد الملفات يفوق وفقا للجنة تقصي الحقائق الـ10 الاف ملف .

في نفس الاتجاه قال عبو إن تمرير هذا القانون يعني أن البلاد في أعلى مستوى السلطة التنفيذية، في اشارة الى رئاسة الجمهورية، تريد سرقة الشعب التونسي، مبينا أن توخي سياسة خدمة دائرة ضيقة من التونسيين على حساب البقية خاصة الطبقات المهشة قد يؤدي مع التراكمات الى احداث شبيهة بما حصل في تونس بداية مع 17 ديسمبر 2010 ، وانها عندما تنطلق لن تؤطرها بالضرورة احزاب وقد تغيب عنها العقلانية نهائيا، داعيا الى التراجع عن المشروع.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: