محمود البحري: مبادرة الرباعية " لا يتعاون الخيل والحمير إلا في إنتاج البغال"

مبادرة الرباعية أو ما يطلق عليه إسم الحوار الوطني ليس إلا شوطاً ثانياً من محاولة المعارضة لافتكاك ما يمكن إفتكاكه من كعكة السلطة، قد تختلف المسميات بشأن هذه المبادرة لكن مضمونها واضح للعيان ؛محاصصة جديدة تدور تفاصيلها وتقرر نتائجها في أروقة مغلقة بعيداً عن مؤسسات الدولة الشرعية ويطلق عليها اليوم إسم الحوار الوطني في حين أنه مجرد إبتزاز حقير يراد به الإنقلاب على ما أفرزته صناديق الإقتراع . الغريب في الأمر أن الترويكا (الخيول ) رضخت أخيراً لمطالب الرباعية (الحمير ) ضاربةً بعرض الحائط ومتناسية أنها انتخبت في يوم من الأيام وأن الشعب اختارها لتمثيله دون غيرها ، رضخت أخيراً وفرطت في آخر إستحقاق قد يحفض لها ماء الوجه ألا وهو المحافظة على الشرعية . الترويكا اليوم تعلن رسمياً عن افلاسها السياسي وعن عدم قدرتها على الصمود طويلاً أمام ابتزازات ما يسمى بالمعارضة ، إلى حين ذلك نحن في إنتظار نتائج هذا الحوار وما سيفرزه من ” توافقات ” ستتمثل أساساً في حكومة تكنوقراط ( البغال ) ” محايدة جداً ” وتكون النهضة بذلك قد دقت آخر مسمار في نعشها .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: