مخطط إسرائيلي لشق طريق سريع بالضفة الغربية يربط بين المستوطنات والبحر الميت

تل أبيب- (يو بي اي): ينظم وزراء ومسؤولون إسرائيليون الثلاثاء، جولة للاطلاع على مخطط ضخم يقضي بشق طريق سريع يربط بين الكتلة الاستيطانية (غوش عتصيون) الواقعة بين مدينتي بيت لحم والخليل، وبين البحر الميت، ما سيؤدي إلى استيلاء إسرائيل على مساحات واسعة من الضفة الغربية.

وذكرت صحيفة (معاريف)، أنه سيشارك في جولة المسؤولين الإسرائيليين كل من وزير المواصلات يسرائيل كاتس، ووزير الزراعة يائير شمير، ورئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست أفيغدور ليبرمان، وهو بنفسه مستوطن يقطن في “غوش عتصيون”.

كما سيشارك في الجولة مسؤولون في “دائرة الأشغال العامة الإسرائيلية” التي ستنفذ المشروع، ومسؤولون عن التخطيط الاستيطاني.

وقالت الصحيفة إن المخطط يقضي بشق الطريق السريع، بتكلفة 10 ملايين دولار تقريبا، يمر في مناطق “ج” الخاضعة للسيطرة الأمنية والإدارية الإسرائيلية بموجب اتفاقيات أوسلو.

وأضافت أن تخطيط مشروع شق هذا الطريق السريع يتم بالتعاون بين حكومة إسرائيل والمجلسين الإقليميين للكتلتين الاستيطانيتين “غوش عتصيون” و”مجيلوت”.

وأشارت إلى أن بين أهداف هذا المشروع، ربط منطقة وسط إسرائيل بالكتل الاستيطانية وبالبحر الميت، فيما يتوقع البدء بتنفيذه في مطلع العام المقبل وأن يستمر العمل فيه سنة ونصف السنة.

ويأتي الإعلان عن دفع هذا المخطط عقب استئناف المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، لكن استمرار إسرائيل في تنفيذ المشاريع الاستيطانية من شأنه أو يعرقل استمرار المفاوضات وانهيار الجهود الدولية من أجل التوصل إلى حل للصراع.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: