مداهمة مسجد الصافي بصفاقس بعد حملة أمنية عشوائية ضد مشايخ في قفصة

تعرض مسجد  الصافي بطريق الأفران كم 1 بصفاقس  إلى مداهمة أمنية نفذتها أربع سيارات واقتيد على إثرها بعض الأفراد الذين وجدوا بالمسجد

هذا ولم يعثر في المسجد على أي سلاح وعلى أي محظورات مما ترك في نفوس الأهالي رعب وإنذار بعودة دولة الاستبداد والبوليس وإملاءات القوى الخارجية وتفعيل قانون مكافحة الإرهاب الظالم والفاسد

وقد أكد شهود عيان أن المسجد ساعة مداهمته كان بصدد القيام بدورته في الرقية الشرعية بعد الانتهاء من تحفيظ القرآن

ويذكر أن أمس الخميس  قد تم  بجهة قفصة  إعتقال الشيخ أبو_عاصم بن خليفة أحد مشائخ الهيأة الشرعية للدعوة والاصلاح والتي تضم كل من الشيخ الخطيب الادريسي ومحمد خليف وخميس الماجري و أبو عبد الله التونسي ومحمد أبو بكر …. وتم الإعتقال بعد مداهمة بيته في قفصة وسط ذهول من الأهالي والجيران وحتى المتابعين للتيار الجهادي الذين يعرفون حكمة شيخ الخمسين والتي كانت سببا في التهدئة وفي عدم حصول ردات فعل عنيفة في كثير من الأوقات كما تم اعتقال كمال حمودة (ابو زينب) إمام خطيب بقفصة  و بالرغم من  أن كلهما  لا ينتميان لأنصار الشريعة و يعرفان بدماثة اخلاقهما و عن انتهاجهما المنهج الدعوي فقد وقع اعتقالهما وقد أثار ذلك قلق و مخاوف الكثيرين الذين حذروا من عودة دولة الاستبداد و الديكتاتورية تحت مسمى مقاومة الإرهاب

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: