مدنين هل يصبح حلم احداث كلية طب حقيقة

نظمت جمعية “الوفاء والكرامة” بمدنين ندوة إعلامية حول “تفعيل إحداث كلية الطب بالجهة” بالاشتراك مع الجمعية الطبية بمدنين وبالتعاون مع عدة منظمات وجمعيات بولايتي مدنين وتطاوين.
و مثلت هذه التظاهرة التي احتضنها المقر الاجتماعي لمعهد المناطق القاحلة بمدنين وترأس أشغالها الأستاذ نوفل الحداد فرصة لتجميع عدد من مكونات المجتمع المدني بمدينتي مدنين وتطاوين كما كانت مناسبة لتقديم مجموعة من المداخلات من طرف ثلة من الأساتذة والأطباء الجامعيين وهم الأستاذ حمزة الصدام :”الطب في تونس عمل غريزي”، “دور كلية الطب” للأستاذ البشير بن الحاج يحيا ، الدكتور الطيب شلوف : “المعطيات الجهوية لولاية مدنين” ،”إمكانية بعث كلية الطب بمدنين” الأستاذ عبدالله محضاوي كلية الطب بمدنين استثمار في الصحة من أجل تنمية اقتصادية واجتماعية بالجهة الأستاذ محمد جواد.
وتميزت هذه الندوة الإعلامية بحضور وفد ليبي يقوده رئيس مكتب تطوير العلاقات الليبية التونسية والتعاون الدولي بنالوت أحمد الخسايسي الذي عبر في حديث خاطف عن مساندة ليبيا لهذا المشروع نظرا للفوائد العديدة التي ستتيحها كلية الطب بمدنين لتطوير العلاقات بين ولايات الجنوب الشرقي والمنطقة الغربية لليبيا.
وأجمع المشاركون بأن إحداث كلية الطب بمدنين ستساهم في النهوض بقطاع البحث العلمي في ميدان الصحة وتمكين الطلبة أصيلي الجنوب الشرقي من فرص التكوين في ظروف أفضل وأيسر وخلق توازن في توزيع المؤسسات الجامعية الطبية ودعم استقرار الكفاءات الطبية بالجهة والنهوض بالقطاع الصحي لولايات الجنوب الشرقي من خلال توفير بنية صحية وإطار مختص ودعم الحق في الصحة والحق في التنمية بإقليم الجنوب الشرقي.
وبخصوص التوصيات أفادنا خالد الشريح الكاتب العام لجمعية “الوفاء و الكرامة” بمدنين والمقرر العام لهذه الندوة أنها تتمثل في الخصوص في إحداث لجنة متابعة لإحداث هذه الكلية تضم كل الأطراف المعنية والمتدخلة في هذا المشروع إضافة إلى إعداد محضر الندوة الذي سيتضمن كل ما دار فيها ليقع إرساله لكل الوزارات المعنية ولأعضاء الجهة بالمجلس التأسيسي وللدوائر المسؤولة الليبية في المجال الصحي والتعليم العالي عن طريق وزارة الشؤون الخارجية.
ونظرا لما توليه جمعية “الوفاء والكرامة” بمدنين والجمعية الطبية بمدنين للتوثيق والإعلام إضافة إلى ثراء المداخلات والنقاش أضاف المقرر العام أنه تقرر إعداد وثيقة في شكل نشريه تحوصل كل ما دار في هذه الندوة الإعلامية.
ونشير في الأخير أن في هذا اللقاء الذي تميز بالتنظيم المحكم حضر والي مدنين وقنصل ليبيا بصفاقس ومجموعة من الأساتذة الجامعيين والأطباء بمدينتي مدنين وتطاوين. أدى وفد عن لجنة البناءات بوزارة التعليم العالي صباح اليوم الاثنين زيارة إلى ولاية مدنين عاين خلالها احد المواقع التي تقدم بها احد مواطني المنطقة كهبة لاحتضان كلية الطب بمدنين.
وتوجد قطعة الأرض التي تمسح 10 هكتارات بمنطقة المضيلات على الطريق الوطنية رقم 19 وتبعد 7 كلم عن وسط مدينة مدنين وحوالي 13 كلم عن ولاية تطاوين.
واعتبرت المديرة العامة للبناءات والتجهيز بوزارة التعليم العالي سامية الطرابلسي أن معاينة الأرض تعتبر خطوة أولى في إطار انجاز مشروع كلية الطب ستعقبها مراحل أخرى وإجراءات قادمة تهم النظر في الوضعية العقارية والتنسيق مع أملاك الدولة ودراسات جيوتقنية مؤكدة أن الإرادة متوفرة لانجاز هذا المشروع وللسعي إلى التسريع في مختلف مراحل انجازه .
وأوضح والى مدنين حمادي ميارة انه تم اختيار الموقع من بين مدخرات عقارية أخرى تم وضعها على ذمة المشروع لما يتميز به من خصائص باعتباره يتوسط ولايتي مدنين وتطاوين ويوجد على طريق رئيسية إلى جانب وضوح ملكيته وشساعته وانبساطه مشيرا إلى أن عديد اللجان المنبثقه عن لجنة إحداث كلية الطب بمدنين وهى لجنة الملف العقاري ولجنة البناءات واللجنة البيداغوجية ستعمل على الإحاطة بكامل مجالات المشروع لاستحثاث نسق انجازه في اقرب الآجال.
وأشار إلى انه سيتم تشريك الجانب الليبي في عمل اللجنة من خلال حضور جلسات العمل باعتبار أن ليبيا ينتظر أن تكون شريكا في التمويل وفى التدريس كما انه من المرجح اعتماد اللغة الانقليزية والعربية بالكلية لفسح المجال للطلبة الليبيين والأجانب الالتحاق بها .
ومن جهته ابرز رئيس لجنة إحداث كلية الطب نوفل حداد أن معاينة الوفد الوزاري لموقع احتضان الكلية يعد مرحلة جدية في أطوار تجسيد قرار إحداث الكلية من شانه أن يعطى رسالة طمأنة واستبشار بالمنطقة نحو تجسيد فعلى للمشروع فى انتظار مرحلة مهمة لإدراجه في الرائد الرسمي.
وأوضح أن لجنة إحداث كلية الطب تعتزم انطلاق التدريس في السنة المقبلة بمقر وقتي موجود بمدينة مدنين في انتظار الانتهاء من أشغال انجاز المشروع مضيفا أن انجاز الكلية بالموقع الذي تم انتقاؤه اليوم من شانه أن يخفض من كلفة المشروع باعتبار قربه لمختلف الشبكات .تم اليوم وضع حجر الأساس لانطلاق بناء مشروع كلية الطب بولاية مدنين على بعد 7 كلم ونصف من الولاية .

و حضر وضع الحجر لجنة وزارية مختصة في البناءات تابعة لوزارة التعليم العالي وأعضاء لجنة متابعة مشروع كلية الطب بالجهة إضافة إلى الإطارات الجهوية.

و للإشارة فان الأرض التي ستقام عليها الكلية تبلغ مساحتها 10 هكتارات و قد تبرع بها الحاج “محمد خليفة التيس” مواطن من الجهة لفائدة الدولة من أجل المصلحة العامة والخاصة لأبناء الجهة .

و بعد المعاينة تم التأكد بان هذه أرض خالية من كل الإشكاليات العقارية و مجهزة بالماء الصالح للشراب و الكهرباء و مرتبطة بالشركة التونسية للاتصالات والصرف الصحي.
اختارت لجنة من الادارة العامة للتجهيز والبناءات بوزارة التعليم العالي والتي زارت اليوم مدينة مدنين ،قطعة أرض واقعة على طريق تطاوين على ملك أحد مواطني الجهة لتُشيد عليها كلية الطب بالجهة بحسب ما صرحت به لإذاعة تطاوين المديرة العامة للتجهيز والبناءات بوزارة التعليم العالي سامية الطرابلسي. …

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: