مدير قناة المتوسط :تأكيد زهير الجيس عدم تلقيه التعليمات دليل حياد القناة

تعقيبا على ما ورد في نص استقالة الإعلامي زهير الجيس من قناة المتوسط عن سبب الاستقالة وهو ابتعاد خط القناة عن الحياد كتب السيد نورالدين العويديدي مدير المتوسط على صفحته بالفيس بوك ما يلي :

استقالة الجيس.. والخط التحريري للمتوسط!!

أقدم الزميل المحترم زهير الجيس الأربعاء 18 سبتمبر على الاستقالة من قناة المتوسط. وبرر استقالته بابتعاد الخط التحريري للقناة عن الحياد. وشكر زهير مدير القناة وأبدى له الاحترام الكامل. واعتبر تجربته في المتوسط تجربة مهمة قدمت له الإضافة. وأصر على القول إنه لم يتعرض طوال فترة عمله في المتوسط إلى المضايقات أو العمل بالتعليمات.

ولي على استقالة الصديق زهير بعض الملاحظات:

– تأكيد الزميل زهير على غياب التعليمات طيلة فترة عمله في برامج مسجلة أو مباشرة يثبت أن الخط التحريري للقناة على قدر كبير من المرونة وفيه احترام واسع للصحفيين والمذيعين، وعدم تدخل في قناعاتهم وتصوراتهم وأدائهم لمهنتهم.

– الخط التحريري لقناة المتوسط لم يبتعد منذ التأسيس عن الحياد، ولم يتغير في كثير أو قليل، قبل دخول زهير، وأثناء وجوده، ولن يتغير بإذن الله تعالى بعد خروجه من المتوسط. فنحن حريصون على التوازن والاعتدال في التعامل مع جميع الفرقاء.

– لا أرى أن الإذاعة المحترمة التي يعمل فيها الزميل العزيز زهير، والتي لم يستقل منها، أكثر حيادا من المتوسط، ولا أقل انحيازا منها. وبالتالي فإن موضوع الحياد لا يقنعني كثيرا كسبب لخسارتنا للزميل زهير.

– أشيد بزهير لأن استقالته تمت بطريقة حضارية محترمة. ولم ينسه الخلاف الجديد الود ولا الاحترام القديم الذي كان يلقاه في القناة. وأشكره على ثنائه على شخصي المتواضع. وأرجو أن تكون استقالته نموذجا للاستقالات في أي مؤسسة إعلامية أخرى، لأن الاختلافات لا تقتضي ضرورة إنكار العشرة الطيبة، ولا اصطناع البطولات الفارغة، والعداوات الزائدة، ولا الإجحاف في حق الجهة التي تمت الاستقالة منها.

– أشكر زهير أيضا لأنه أقر حقيقة أن العمل في المتوسط لا يتم بالتعليمات ولا بالضغوط والمضايقات، التي تلجأ إليها إدارات العديد من المؤسسات الإعلامية. فطلبي بوصفي مديرا عاما للمتوسط من أي مذيع أو صحفي أن يقف في الوسط بين المختلفين، وأن يحضر الرأي والرأي المخالف في عمله.. هذا ما طالبت به زهير في أول لقاء بيننا، وعلى هذا استمر الأمر حتى النهاية.. فتجربتي الطويلة منذ العام 1988 كصحفي يعشق حريته ويقدس قواعد مهنته لم تمحها بحمد الله تجربة عام واحد في الإدارة.
وفي ما يلي نص الاستقالة الذي نشره الزميل زهير الجيس على صفحته الخاصة:
“قدمت منذ قليل إستقالتي رسميا إلى مدير قناة المتوسط الذي أبلغني قبل الإطلاع على فحواها رفضها .استقالتي جاءت أساسا إحتجاجا على إبتعاد الخط التحريري حسب رأيي الخاص للقناة عن الحياد… احترامي الكامل للسيد نوردين عويديدي و ما يتمتع به من أخلاق عالية ….كانت تجربة مهمة قدمت لي الإضافة …..
كما أصر على أن أقول أنني لم أتعرض يوما طوال فترة عملي بقناة المتوسط إلى المضايقات أو العمل بالتعليمات …..”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: