مراسلة الصدى ترد على إفتراء قناة نسمة : هذه هي الحقيقة

وجهت مدوّنة الصدى، التي كانت متواجدة يوم جنازة أنيس العزيزي و التي اتّهمت بالتحامل على فريق نسمة، رسالة للقناة الآتي نصّها :

“عندما تشوه مراسلة نسمة أنيس العزيزي، رحمه الله و تسعى لبث فتنة في بيت الفقيد متهمة صهره بالجريمة، ماذا تتوقعون من مراسل الصدى ؟ أن يتغاضى عن ذلك مثلا ؟ هل يكون من باب الحرفية طرح مثل هذه الفرضية يوم الجنازة و يوم تجتمع العائلة الكبرى في نفس المكان ؟ الفتنة و الحرفية لا تتقابلان . و إن كنتم بريئين منها ، فلستم بريئين من محاولة تبييض القاتل ، و تحويل القضية من كشف للفساد إلى نزاع عائلي. ثم أنني و مع كل هذا لم” أحرض ” و سأعتبره مجرد خطأ لغوي ورد على سبيل أحد زلاتكم اللامهنية ، و لولا تفهمي لهذا لكنت أجبتكم برفع قضية إدعاء بالباطل أنا فقط خاطبت الأخت المراسلة أن تكف عن قولها بعد أن سمعتها تتحدث عن المرحوم بطريقة تشوهه ولم تراع حتى حرمة الموت خلالها وتصب في منحى دفن القضية كما سارعت بذلك عدة وسائل إعلام، لكنني لم أستطع لعب دور اللامبالية أمام عدم مراعاة المراسلة لحالة إنكسار الزوجة و لا لابنة المرحوم .
هذا التوضيح أسرده إحتراما لعائلة أنيس رحمة الله عليه، أما قناة نسمة فلا تعنيني أقوالها لأنني قاطعتها من يوم أساءت لله سبحانه و تعالى و لا أنتظر منها بعد هذا إنصاف العباد . موقع الصدى موقع متطوعين غيورين عن الحق ، لا نتلقى تمويلا و لا نسعى للربح المادي . في النهاية فقط أشير إلى أنني لست صحفية ( كما أسلفتم )، أنا باحثة في القانون العام و العلوم السياسية و مدونة و نائب رئيس مكلف بالعلاقات في المنظمة الوطنية لمكافحة الفساد و دعم العدالة الإنتقالية  .”
روعة الصالحي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: