مرافق الدكتور محمد هنيد و أحد المدعوّين لبرنامج سمير الوافي في باريس: هذا ما فعله بنا صنيعة بن علي

كشف محمد علي الشراد مرافق الدكتور محمد هنيد أحد الذين إستدعاهم المدعو سمير الوافي في برنامج لمن يجرؤ فقط الذي تم تصويره في باريس بحضور الضيفة الرئيسية وهي زينب الغزوي عضوة هيئة التحرير لشارلي ايبدو و يضيف الشراد:

حقيقة المدعو سمير الوافي
نسمع كثيرا عن صحفيي بن علي والتجمع ومدى قابليتهم للشراء و السمسرة و لم أعلم صدق هذا القول الا بعد اكتشافي لمشهورهم المتصابي سمير الوافي و إليكم ماحصل في باريس.
استدعى سمير الوافي الدكتور و المحاضر بجامعة السربون محمد هنيد الذي كان مترددًا في الحضور لردائة الضيوف الذين كانوا دون المستوى (الشلغومي المازري الحداد) لكن بعد ان التزم بعدم استدعاء المازري الحداد قبِل السيد هنيد وكان هذا يوم الأحد18 جانفي ،حُدد الموعد على الساعة الخامسة في نزل جورج5 لتصوير البرنامج هناك و قُبيل وصولنا اكتشفنا ان الشخصية الرسمية التي يدّعي سمير انها مهمة و معروفة غير مرغوب فيها و مطرودة من النزل بسبب تعاليقها الساخرة على الله و رسوله ،وكان كذلك ضمن الحضور المازري الحداد بوليس بن علي في فرنسا حينها فهمنا ان سمير بدأ في تبييض أعداء الدين و الوطن.
استأذنا من الجلسة و هاتف الدكتور محمد هنيد سمير ليعلمه انه لا يخدم ضد مبادئه و بلده و انه لا يستطيع التصوير مع المازري الحداد لردائة مستواه و لخيانته لبلده خاصة انه وصف شهداء تونس بالحثالة و الأوباش ولكن سمير لم يترك د.هنيد يوما واحد وألح عليه و اقترح إمام فرنسا شلغومي وقد قبل الاستاذ هنيد مواجهته.
في الأخير اي يوم التصوير طلب سمير من الدكتور هنيد اتصاله بالأستاذة سهام بادي لتكون حاضرة معه في البرنامج و طمأنه ان المازري لن يكون معه وعند و وصولنا قرب المكان اتصل سمير مع الساعة الخامسة ليقول للدكتور هنيد ان هناك اشكالا فنيا و سأعلمك في الحين وبعدها لا حياة لمن تنادي.
مع السابعة والنصف اتصل الدكتور مرة أخرى ليجيبه مرافق سمير بان التسجيل بدأ و مستحيل الالتحاق بالجلسة الا في نهايتها و هذا ما أكده كذلك عامل بالنزل حينها غادر د.هنيد قائلا ” الم أقل لك اعلام العار لا يصلح و لا يُصلح”
مع العلم ان د.هنيد يومها ألغى مداخلتين في قنوات أجنبية اخرى.
وقتها فهمت معنى التافه الذي يتكلم في أمر العامة. فالمسمى سمير انتهازي متسلق هدفه تضليل الناس باسم الثورة ولكن أبشره بأن عده التنازلي قد بدأ و سترجع يا سمير للمزود و الطبلة وفاطمة بوساحة لأنك لست أهلا للفكر و النقاش الذي لا يقبل النخاسين في سوقه. لك الله ياتونس مثقفيك و كفاءات عليا دُفنوا بسبب المتسلقين و السماسرة.
لم أنقل لكم بعض التفاهات مما سمعته من سمير لأني لا أجيد السباحة في الوحل.
وعُذرا دكتور محمد هنيد مني و من كل الشرفاء
مشاركة

2015-01-23_19-30-23

10934692_10203982786714688_1064063882_n

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: