لاجئين مجر

مراقبون ومحللون : اشتراط دول أوروبية استقبال لاجئين مسيحيين فقط خطة لإجبار المسلمين على التنصير

مراقبون ومحللون : اشتراط دول أوروبية استقبال لاجئين مسيحيين فقط خطة لإجبار المسلمين على التنصير

رأى محللون ومراقبون أن اشتراط دول أوروبية استقبال لاجئين سوريين مسيحيين فقط هي خطة  تدفع بالمسلمين السوريين  إلى التحول للمسيحية حتى يتم قبولهم في هذه الدول وتعزيز بقائهم فيها.
ومن بين الدول التي تشترط قبول لاجئين مسيحيين فقط قبرص والتشيك وسلوفاكيا وبولندا.
 وقد أبدت سلوفاكيا  استعدادها لقبول 200 لاجئ سوري من المسيحين فقط
وفي فرنسا  أعرب إيف نيكولن، رئيس بلدية روان ( الواقعة في وادي لوار )، عن استعداده لاستقبال اللاجئين في مدينته، شريطة أن يكون هؤلاء اللاجئين منتمين للديانة المسيحية فقط .
ومن جهته اعتبر رئيس وزراء  المجر فيكتور أوربان أن تدفق اللاجئين على أوروبا يهدد الجذور المسيحية للقارة، مطالبا الحكومات بضبط حدودها قبل أن تقرر عدد طالبي اللجوء الذين يمكنها استقبالهم.

وأضاف -في مقال بصحيفة فرانكفورتر ألجماينه تسايتونغ الألمانية- أن المهاجرين “اجتاحوا” بلاده، مشيرا إلى أن معظمهم ليسوا مسيحيين بل هم مسلمون.

وتابع “هذا سؤال مهم لأن أوروبا والثقافة الأوروبية لها جذور مسيحية. أليس الموضوع برمته مثيرا للقلق لأن الثقافة الأوروبية المسيحية بالكاد قادرة على الحفاظ على القيم المسيحية لأوروبا؟”.

هذا وقد انتقد مسلمو الولايات المتحدة الأمريكية الدعوات الأوروبية لاستقبال لاجئين مسيحين فقط ، وقال إبراهيم هوبر، مدير الاتصالات الوطنية في مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية كير “CAIR”، أكبر مؤسسات المجتمع المدني التي تمثل المسلمين في الولايات المتحدة :  ” إن رفض قبول لاجئين أو رفض تقديم المساعدات لهم بناء على دينهم، هو ضيق أفق وعدم قبول للآخر”، مؤكدا أن ” عدم قبول طلب اللجوء من شخص بسبب دينه، بخلاف ما ينص عليه القانون الدولي، أمر مخالف للضمير، ولا يمكن قبوله بأي شكل من الأشكال” .

بدوره أكد الأمين العام للمجلس الأمريكي للمنظمات الإسلامية أسامة جمال، على ضرورة مساعدة اللاجئين دون النظر إلى انتماءاتهم العرقية أو الدينية.

وانتقد جمال دول الاتحاد الأوروبي، وخاصة الأعضاء منها في حلف شمال الأطلسي الناتو، تعاملها “غير المحايد وغير المتوازن” مع السوريين.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: