مرسل الكسيبي : وبدأ التهديد والوعيد من أجل نسف الكلمة الحرة !

تم تهديدي صبيحة هذا اليوم من قبل المدعو ” منصف حفيظ ” وهو تونسي يقول بأنه مقيم بسويسرا , وشاب آخر ذي ميول يسارية من بلدة السبيبة ( الغريب أنه تلميذ في الاعدادية ) , وأمتنع هنا عن ذكر اسمه تقديرا لأنه مراهق لم يبلغ سن الرشد …
تهديد ثالث تلقيته من أحد محازبي المخلوع حيث توعدني بالويل والثبور وكاتبني بأسلوب “المقهورة , المشوية ” ليلعنني ويستعين علي بلعنة السماء , وبالتحري عن الشخص المذكور تبين أنه من أنصار المخلوع بمدينة سوسة …
المدعو حفيظ توعدني للمرة الثانية وكاتبني بأسلوب “الزناقي والكلام اللي تحت الحزام” وكان كلامه لايخرج عن توعد بالاغتصاب و خطاب تعودنا عليه زمن اعتقالات حاكم تونس الفار … ( أسلوب يشرب من معين البوليس السياسي )…
الدولة العميقة تكشر عن أنيابها بعد أن شككت يوم أمس في الرواية التي قدمت لنا عن موضوعة “الارهاب” وفي حقيقة ماحدث يوم أمس لشهداء تونس الأبرار من بواسل الحرس الوطني , وكذلك في طبيعة ونوعية الارهاب الذي يتخفى وراء قلابس سلفية بالتزامن مع توقيت يختاره اليسار الاستئصالي وفلول التجمع بامتياز …
باختصار لن يرهبني هؤلاء , ولارائحة العفن والشيطنة التي تنبعث من أفواه هؤلاء … فكلماتنا نعلم أنها خارقة لجدار الصوت الذي تحدثه قنوات واذاعات وصحف ترافع بالنيابة عن ديكتاتور تونس المخلوع…
أجدد مرة أخرى تشكيكي في رواية الارهاب المزعوم وطبيعته والجهات التي تقف وراءه وأذكر بأن فزاعة الارهاب , فزاعة من صناعة بن علي وأن تكرارها بشكل مشروخ دون تحر أو تقص من قبل صديقي رئيس الجمهورية وأخي المناضل البارز السيد رئيس الوزراء علي العريض أو غيره من مسؤولين سامين بالدولة , سينتهي بنا جميعا الى عودة الدولة البوليسية وتحقيق مراد الانقلابيين بعودتهم مجددا الى صدارة المشهد ثم الايذان بطي مشوار الثورة كصفحة حالمة ومشروعة في تاريخ هذا الوطن .

مرسل الكسيبي – 24 أكتوبر 2013

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: