مرسي مرتديا زي الحبس الاحتياطي: أنا الرئيس الشرعي للبلاد

 أذاع التلفزيون المصري، لقطات فيديو مسجلة، لوقائع محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و130 آخرين، في قضية “اقتحام السجون” إبان ثورة يناير/ كانون الثاني 2011، أظهرت مرسي مرتديا زي الحبس الاحتياطي الأبيض، مرددا بصوت عال “أنا الرئيس الشرعي للبلاد”.

وأظهر الفيديو دخول المتهمين إلى قفصين زجاجيين أحدهما لمرسي، والآخر لـ21 متهما ظهر منهم في الفيديو مرشد الإخوان محمد بديع، ورئيس مجلس الشعب السابق سعد الكتاتني، والقيادي الإخواني محمد البلتاجي، والداعية الإسلامي صفوت حجازي، وآخرين من المتهمين.

ويعد ظهور مرسي الثلاثاء هو الأول له منذ 4 نوفمبر 2013 عندما ظهر في أولى جلسات محاكمته في قضية “قصر الاتحادية الرئاسي”، كما أنه الظهور الأول للرئيس المعزول بزي الحبس الاحتياطي الأبيض منذ إيداعه محبسه، حيث ظهر في أولى جلسات محاكمته في “أحداث الاتحادية” مرتديا زيا مدنيا.

وبدا مرسي منفعلا داخل القفص الزجاجي، كما بدت عليه علامات التوتر، حيث تحرك داخل القفص ذهابا وإيابا، راغبا في الحديث، ورفع كلتا يديه موجها حديثه لرئيس الجلسة القاضي شعبان الشامي “أنت مين؟” (من أنت؟) “أنت عارف أنا فين؟” (هل تعرف أين أنا؟)، فأجابه الشامي “أنا رئيس محكمة جنايات مصر”، فكاد أن يقول الرئيس المعزول شيئا، لكن رئيس المحكمة قطع عنه صوت الميكروفون وسط هتافات من المتهمين في القفص الآخر: “باطل باطل”.

وبدا من كتم صوت مرسي أنه يتم التحكم من داخل القاعة في خروج الصوت من داخل قفصي الاتهام، وهو ما أشار إليه التلفزيون المصري سابقا، كما أظهر الفيديو هتافات المتهمين من داخل القفص الزجاجي (باطل.. باطل)، مع بدء تلاوة نيابة أمن الدولة العليا أسماء المتهمين من قيادات الإخوان.

وأظهرت باقي المقاطع التي أذاعها التلفزيون الحكومي، النيابة خلال قراءتها لقرار الإحالة الذي شمل الاتهامات الموجهة للمتهمين، وأسماء المتهمين وبينهم فلسطينيون قالت تحقيقات النيابة إنهم ينتمون لحركة حماس، ولبنانيون قالت التحقيقات إنهم ينتمون لحزب الله.

وانتهى الفيديو برفع رئيس المحكمة للجلسة دون اتخاذ قرار، ودون أن يظهر الفيديو سبب رفع الجلسة، فيما أشار التلفزيون المصري إلى أن الرفع جاء بطلب من هيئة الدفاع للقاء مرسي.

وفي رد فعل على هذا الفيديو وما دار خلال جلسة محاكمة والده، قال أسامة مرسي نجل مرسي ومحاميه الذي منع من حضور جلسة اليوم إن والده “ثابتا”.

واعتبر أسامه في تصريح لوكالة الأناضول أن والده ليس في محسبه بسجن برج العرب (شمال مصر).

واستدل نجل مرسي على ذلك بالسؤال الذي وجهه والده للقاضي كما ظهر في الفيديو “إنت عارف أنا فين؟” (هل تعرف أين أنا؟)، باعتبارها إشارة إلى عدم علم رئيس المحكمة بمكان احتجاز الرئيس المعزول.

وهو ما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري بشأنه من السلطات المصرية التي أعلنت مرارا أن مرسي متواجد في سجن برج العرب شمالي البلاد.

وقال التلفزيون الرسمي في نبأ عاجل بثه عقب الفيديو المسجل، إن مرسي وكل محمد سليم العوا ليكون محاميا عنه في جميع القضايا، وهو ما لم يتسن على الفور الحصول على تأكيد بشأنه.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: