مزاجية …

 

تبحث من أكون ؟ لا , دعك , لا تبحث

لا تنندفع حتى لا يغادرك السلام

اتركني ، لا تشح غيمي عن الأنام

خلف عيوني دموع إكتنزتها الأيام

إن أنت كشفتها , إن أدركت دروب عشقي

و كم أثقلت فكري

فستعاند الدماء في عروقي , و تسخط من جرأتي

وينغرس جفاؤك خناجر في ليلي

***

هل تراني أسايير ردك العهيد ؟

أترى أبتسم ؟ لا أثور ؟ لا إحساس عميد ؟

لا ! بل سأشتعل نارا… أججتها عاصفة خريف عتيد
***

وإذا أنا أكثرت النحيب ،

فستمضي أنت ، و قلبك القاسي الرهيب

بلا ضجيج . . .و يبقى قلبي شديد الوجيب

***

وإذا ما أنت رحلت و تركتني و الفؤاد

شبلا صغيرا لا يرى أمجاد

وإذا ما أنت رحلت ..فأين المداد ؟

***

لا , لا تبحث .. دعني بعيدة خفيه

أترك كلماتي وأشعاري دون هويه

اتركني سرابا و غماما أبديه

***

يا رجلي لا تبحث .. إمرأتك مخفيه

تسيل في شريانك حيه لكنها منسّيه

ذلك ما باءت به قسوتك جليه

أهواؤك خمرية , وأنا مزاجية …

 

 

روعة الصالحي

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: