مسؤولون أمريكيون يضغطون على الرئيس أوباما لإقناع النوري المالكي بالتنحي عن الحكم

تعرض الرئيس باراك أوباما لضغط من مسؤولين أمنيين وسياسيين  أمريكيين أمس الأربعاء 18 جوان 2014 لإقناع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالتنحي بسبب ما يرونه فشلا في قيادة البلاد بما يضمن التصدي لتقدم الدولة الإسلامية في العراق والشام لاحتلال المدن العراقية
وقالت السناتور الديمقراطية ديان فاينشتاين رئيسة لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ “بصراحة.. حكومة المالكي يجب ان تذهب إذا أردت أي مصالحة.”
ودعا السناتور الجمهوري جون مكين متحدثا في مجلس الشيوخ الى استخدام القوة الجوية في العراق لكنه حث أيضا اوباما على “أن يوضح للمالكي أن وقته انتهى.”
وقال وزير الدفاع تشاك هاجل في جلسة بالكونجرس “هذه الحكومة الحالية في العراق لم تنجز مطلقا الالتزامات التي قطعتها لتشكيل حكومة وحدة وطنية مع السنة والأكراد والشيعة.”
و من جهته قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني إن المالكي لم يفعل ما فيه الكفاية “ليحكم بطريقة تتسم بالاشتمال وعدم الإقصاء وانه ساهم في خلق الوضع والأزمة التي نشهدها اليوم في العراق.”

هذا وقد قال الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان الأمريكية في جلسة في الكونجرس إن حكومة المالكي الشيعية طلبت قوة جوية أمريكية لمساعدتها في التصدي للمسلحين السنة الذين اجتاحوا شمال البلاد.
ولم يقل الجنرال هل ستلبي واشنطن الطلب العراقي أم لا لكن ديمبسي أشار إلى أن الجيش الأمريكي ليس في عجلة لشن ضربات جوية في العراق مشيرا إلى ضرورة استيضاح الوضع المضطرب على الأرض حتى يمكن اختيار أي اهداف “بشكل رشيد”.

ومن جانبه أطلع أوباما زعماء الكونجرس أمس الأربعاء 18 جوان 2014 على الوضع في العراق واستعرض معهم ما يراه من خيارات “لزيادة المساعدة الأمنية” للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.
وقال البيت الأبيض في بيان بعد الاجتماع الذي عقد في المكتب البيضاوي واستمر أكثر من ساعة “قدم الرئيس تقريرا عن جهود الحكومة الأمريكية لمواجهة خطر الدولة الإسلامية في العراق والشام من خلال حث زعماء العراق على أن ينحوا جانبا الأجندات الطائفية وان يتحدوا بإحساس الوحدة الوطنية.”

وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: