مسؤول إسرائيلي: واشنطن ستبلغنا بأي هجوم على سوريا قبل شنه بساعات

(رويترز) – قال مسؤول إسرائيلي يوم الأحد إن الولايات المتحدة ستبلغ إسرائيل بأي هجوم على سوريا قبل ساعات من تنفيذه.

وبينما تنأى إسرائيل بنفسها عن الأزمة السورية رسميا إلا أنها تخشى تعرضها لردود انتقامية من سوريا في حال شنت واشنطن ضربات لمعاقبة دمشق على مزاعم باستخدام أسلحة كيماوية.

ولدى سؤاله عن موعد تلقي إسرائيل إخطارا مسبقا من الولايات المتحدة بأي هجوم على سوريا قال مسؤول إسرائيلي مطلع على الاتصالات مع واشنطن لرويترز إن الإخطار سيتم قبل الهجوم “بساعات”.

غير أن خبيرا استراتيجيا كبيرا بوزارة الدفاع قال إن إسرائيل لا تعرف شيئا في الوقت الحالي مثل باقي العالم.

وقال عاموس جلعاد في كلمة ألقاها بالمعهد الدولي لمكافحة الإرهاب قرب تل أبيب “هل ستشن الولايات المتحدة هجوما أم لا؟ وما هي العواقب المترتبة على ذلك؟ كل هذه الأمور غير معروفة.”

ويواجه الرئيس الأمريكي باراك أوباما معارضة قوية في بلاده للتدخل العسكري. ولم يعقب معظم المسؤولين الإسرائيليين علنا على الجدل الدائر في الولايات المتحدة خشية اتهامهم بالتدخل في الشؤون الأمريكية.

وتعتزم إسرائيل نشر منظومات مضادة للصواريخ ونشر تعزيزات من قواتها على الجبهتين السورية واللبنانية في حال أعطى أوباما الضوء الأخضر لعمل عسكري ضد سوريا.

وصور تلفزيون رويترز ما يبدو أنها بطارية صواريخ اعتراضية من منظومة القبة الحديدية موضوعة على مشارف القدس يوم الأحد. وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي “لا نعلق على دفاعاتنا الجوية.”

وقالت مجلة باماهاني التي يصدرها الجيش الإسرائيلي قبل شهر إنه تم نشر ست من هذه البطاريات في أنحاء إسرائيل ويتم نقلها من حين لآخر.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: