مساهمة فيلم “أمريكان سنايبر” في التحريض ضد العرب والمسلمين

طالبت منظمة عربية معنية بالحقوق المدنية مخرج فيلم “أمريكان سنايبر”، “كلينت إيستوود” والممثل “برادلي كوبر” أن يستنكرا لغة الكراهية الموجهة ضد العرب والمسلمين وذلك بعد عرض الفيلم الذي يتناول دور قناص أمريكي في حرب العراق.

وقالت اللجنة العربية لمكافحة التمييز في رسالة إلى إيستوود وكوبر، إن أعضاءها أصبحوا هدفا “لتهديدات عنيفة” منذ بداية الأسبوع قبل أيام من العرض العام لفيلم “أمريكان سنايبر”. والفيلم مرشح لـ6 جوائز أكاديمية، من ضمنها جائزة أحسن فيلم واحتل الفيلم صدارة شباك التذاكر.
[ads2]

ويحكي الفيلم قصة “كريس كيل” الجندي الراحل من قوة العمليات الخاصة التابعة للبحرية الأمريكية في العراق.

و قد قتل كيل 160 هدفا في العراق وهو عدد يعتبر الأعلى في التاريخ العسكري الأمريكي. ويعتقد كثيرون أن الفيلم يحاول إظهار كيل الذي وصف المسلمين في مذكراته بأنهم “همجيون”، في صورة حسنة وأن الفيلم يمجد الحرب.

كما ندد المدير القانوني للجنة مكافحة التمييز ضد العرب الأمريكيين، “عادل أيوب” بجريمة قتل كل من الطلاب، ضياء بركات، وزوجته يسر أبو صالحة، وشقيقتها رزان أبو صالحة، منتقدا رواج ظاهرة الإسلاموفوبيا والتمييز ضد العرب وضاربا المثل في ذلك بنجاح فيلم “أمريكان سنايبر”.

وقال أيوب، إن الجريمة التي ارتكبها “جريج هيكس” لم تحظ بالتغطية الإعلامية المناسبة، ولم يتم توصيفها كجريمة كراهية، معتبرا ارتكابها جاء نتيجة تفاقم ظاهرة كراهية العرب المسلمين التي انتشرت حاليا بسبب ربط الإرهاب بالإسلام والعرب.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: