مستجدات قضية قتل الطفل ياسين

رفضت الخميس، محكمة التعقيب بتونس شكلا طلب تعقيب تقدم به العسكري المتهم في قضية ذبح “الطفل ياسين” بجهة حي هلال، حيث وجهت للمتهم تهمة القتل العمد مع سابقية القصد المسبوق بجريمة أخرى وتحويل وجهة طفل سنه دون 18 سنة تحت العنف المتبوع بموت والاعتداء بفعل الفاحشة على طفل دون 18 سنة والعمل على اختطاف طفل سنه دون 18 سنة.

وكانت دائرة الاتهام قد احالت ملف القضية على الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية العسكرية بتونس، فعقب المتهم المكنى بـ”شالانكا” عن طريق محاميه قرار دائرة الاتهام، وبعد أن نظرت محكمة التعقيب أمس في القضية رفضت طلبه شكلا.

هذا وحضرت عائلة الضحية رفقة عدد من أهالي الملاسين لمواكبة القضية، حيث نفذوا وقفة احتجاجية طالبوا فيها، وفق ما ورد في صحيفة الصريح الصادرة اليوم الجمعة 04 نوفمبر 2016، بإعدام القاتل حتى يكون عبرة لغيره وحتى لا يتكرر ما حصل للطفل “ياسين” لأطفال أبرياء آخرين، حسب تقديرهم.

وللتذكير فقد قام الرقيب بالجيش الوطني محمد أمين اليحياوي خلال شهر ماي المنقضي باختطاف الطفل ياسين العواشري البالغ من العمر 4 سنوات من امام مدرسته بمنطقة الملاسين قبل أن يقوم بذبحه ويتم العثور عليه وقد فارق الحياة في منزل مهجور بمنطقة حي هلال. وعرفت القضية منذ ذلك اليوم انتشارا واسعا لدى الرأي العام الذي طالب أكثر من مرة بإيقاع أقصى العقوبات على القاتل نظرا لجريمته الشنيعة..

اخبار الجمهورية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: