مستوطنون يؤدون طقوساً تلمودية في سوق القطانين وعلى باب الأقصى

اقتحم، عشرات المستوطنين اليهود، صباح اليوم الخميس، سوق القطانين التاريخي والمُفضي الى المسجد الاقصى المبارك، وشرعوا بأداء طقوس وشعائر تلمودية خاصة بعيد العرش اليهودي في يومه الأول بحراساتٍ معززة من جنود وشرطة الاحتلال.

وقال مراسلنا في المدينة بأن المستوطنين أدوا صلواتهم على باب الاقصى “باب القطانين” الذي تغلقه شرطة الاحتلال، في حين جرت الاقتحامات وسط اغلاقٍ قسريٍ للمحال التجارية التابعة للأوقاف الاسلامية في المنطقة بأمرٍ من شرطة الاحتلال لإتاحة المجال للمستوطنين بأداء طقوسهم بحرية.

في الوقت نفسه، تجمع عشرات المقدسيين من سكان البلدة القديمة ومنطقة القطانين وتحول قوات الاحتلال بينهم وبين المستوطنين فيما تحدث شهود عيان عن اعتداء قوات الاحتلال على تجمهر مقدسي في المنطقة.

من جانب آخر، اقتحمت بعض العناصر من المستوطنين المسجد الاقصى المبارك من جهة باب المغاربة برفقة حراسات معززة، في حين تتواجد أعداد كبيرة من المصلين وطلبة حلقات العلم في باحات وساحات ومرافق المسجد الاقصى.

وقال أحد العاملين في الاقصى المبارك لمراسلنا بأن الوضع هادئ نسبياً في المسجد، لكن الخشية تكمن في الساعات والأيام القادمة.

وكانت الجماعات الاستيطانية نصبت العديد من العرائش الخاصة بعيد العرش اليهودي في البؤر الاستيطانية في البلدة القديمة، ولأول مرة تنصب واحدة “مظلة خشبية” منها في شارعٍ بحارة النصارى، فضلاً عن نصب العديد منها في شوارع حارة الشرف “حارة اليهود”.

ويتجمع في هذه اللحظات مئات المستوطنين في باحة حائط البراق، في الوقت الذي تصاعدت فيه الدعوات التي تطلقها قيادات المستوطنين والجماعات اليهودية للمستوطنين وتقديم التضييفات لهم في القدس تشجيعاً لهم للمشاركة في الفعاليات المختلفة المُصاحبة لعيد العرش في القدس وخاصة في مسيرة الحجيج المقدس للمدينة في الثالث والعشرين من الشهر الجاري حيث تنتهي هذه الفعاليات-حسب اعلاناتهم-باقتحامٍ جماعي للمسجد الاقصى لإقامة طقوسً خاصة بالعيد التلمودي.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: