مستوطنون يخطفون الطفل محمد أبو خضيرة و يقتلونه و يحرقون جثته

استشهد الطفل محمد أبو خضيرة (١٦) عاما بعد اختطافه وهو يتواجد أمام دكان أبيه من قبل مستوطنين وتعذيبه حتى الموت وحرق جثّته.
و لقد أدان الرئيس عيّاس هذه الجريمة و طالب الحكومة الإسرائيليّة بتسليط اشد العقوبة على المستوطنين الذين إرتكبو الجريمة و قد صرّح عضو المجلس الثوري في حركة “فتح” زياد أبو عين لوكالة “قدس برس” بانّه : لا بد من إعادة النظر في موضوع التنسيق الأمني وتجميده إلى أن تتم محاكمة قتلة الفتى محمد أبو خضير.
و على إثر إستشهاد الطفل محمد أبو خضير اندلعت مواجهات في البلدة و قد بلغ عدد الإصابات حتى الآن أكثر من 60 مصاب بينهم ٣ صحافيين، ٩ إصابات بالرصاص الحي، والباقي اصيب برصاص مطاطي وقنابل.
و قد أضرم الشبان الغاضبون النار في مواقف محطة القطارات الإسرائيلية الواقعة في الحي الاستيطاني “بسغات زئيف” والتي تمر قطاراتها من البلدة.
ممّا دفع شرطة الاحتلال تضطر إلى إغلاق محطة القطارات الواقعة في الحي الاستيطاني “بسغات زئيف” خشية اندلاع مواجهات.
و أعلن الهلال الأحمر في القدس المحتلة حالة الطوارئ وسط هذه المواجهات بين الشباب المنتفض وقوات الاحتلال و التي تعتبر الأعنف منذ سنوات
كما أغلقت شرطة الاحتلال المسجد الأقصى في وجه الإسرائيليين خوفا من غضب المرابطين داخله عقب اختطاف إستشهاد محمد أبو خضير

شبكة القدس الإخباريّة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: