مسلمو بلجيكا يرفعون شعار “لا تلمس خروفي” بعد فرض تخدير الأضاحي قبل الذبح

مسلمو بلجيكا يرفعون شعار “لا تلمس خروفي” بعد فرض تخدير الأضاحي قبل الذبح

 

تظاهر المئات  من المسلمين ومن المتعاطفين معهم  في العاصمة البلجيكية بروكسيل نهاية الأسبوع الماضي  تحت شعار ‘ لا تلمس خروفي ” احتجاجا على قرار وزيرين مسؤولين عن الرفق بالحيوان يفرض تخدير الأضاحي قبل ذبحها.

هذا وقد دعت سابقا هيئات وجمعيات ومنظمات إسلامية في بلجيكا إلى مقاطعة شراء أضاحي عيد الأضحى المقبل تنديدا بقرار الوزيرين.

كما أصدر اتحاد مساجد بروكسل، والهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا، والجمعية الأوروبية للتعايش في بلجيكا، والجالية المسلمة، بيانا مشتركا ناشدوا فيه المسلمين في بلجيكا إلى التضحية عن طريق دفع الأموال، التي كانت مخصصة للأضاحي، لمساعدة المسلمين في الدول المحتاجة لذلك، استنادً إلى “تقديرات عملية ودينية”.

وأوضح البيان أن العقيدة الإسلامية ترفض تخدير الأضاحي قبل ذبحها، إضافةً إلى أن العديد من الدراسات العلمية أثبتت أن الذبح، دون تخدير، يعدّ أهم وسيلة لتجنيب الخرفان الألم.

وبدأت في الأوساط السياسية والدينية البلجيكية، قبل أسابيع، من قدوم عيد الأضحى المبارك، نقاشات حول القوانين المنظمة لعمليات للتضحية، لا سيما في المنطقة الفلامانية (الشطر الشمالي الناطق بالهولندية)؛ حيث تتجه السلطات البلدية نحو حظر ذبح الخرفان دون تخديرها.

ويرى مراقبون أن قرار الوزيرين “بان ويس” و”كارلو دي أنطونيو” في بلجيكا يدخل ضمن ما يتعرض له المسلمون في أوروبا من اضطهاد وتعد صارخ على معتقدهم  خاصة و أن قرار تخدير الأضحية يصاحبه عدم  توفير مسالخ إضافية تساهم في الاستجابة للعدد الكبير من الراغبين في ذبح الأضاحي، ممّا جعل هيئات إسلامية تتهم المسؤولين بـ”انتهاك الحرية الدينية”.

هذا وتعمل الكثير من الدول الأوروبية بقرار تخدير الحيوانات قبل ذبحها، بمبرّر أن الذبح دون تخدير يتعارض مع مبدأ الرفق بالحيوان، فيما يرى المسلمون أن إفقاد الأضحية وعيها قبل الذبح، يتعارض مع مفهوم “الذبيحة الإسلامية” الذي يشترط أن يكون الحيوان في وعيه التام قبل ذبحه.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: