مشيخة الأزهر تطالب السلطات المصرية بالتصدي بحزم ضد كل محاولات قتل وترويع المواطنين وتخريب مؤسسات الدولة.

طالبت مشيخة الأزهر، مساء الخميس، السلطات المصرية بالتصدي بحزم ضد كل محاولات قتل وترويع المواطنين وتخريب مؤسسات الدولة.

واستنكرت مشيخة الأزهر، في بيان أصدرته مساء الخميس، خروج المظاهرات في مصر عن إطار السلمية لتتحول إلى ترويع الآمنين، وطالبت السلطات بالتصدي بحزم والوقوف بكل قوة ضد عمليات التخريب والترويع والقتل؛ لتحقيق أمن المواطنين جميعاً.

وشدَّدت على أن الاعتداء على المواطنين وإراقة الدماء والعدوان على مؤسسات الدولة ليس من الدين في شئ “لأن مصر فوق الجميع وهي ملك للجميع″، داعية إلى ضروروة عودة المصريين صفاً واحداً.

ويمثِّل بيان المشيخة ثالث مناشدة من الأزهر، خلال يوم واحد، لوقف العنف الدائرة في البلاد على خلفية فض اعتصامي أنصار الرئيس المعزول أمس، الأربعاء، في منطقتي “رابعة العدوية” و”نهضة مصر” واشتباكات متواصلة بين عناصر الأمن وأنصار المعزول والتي خلفت، حتى الآن، 525 قتيلاً و3717 مصاباً.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: