مصدر للصدى يكشف: نحو 2400 من النخبة التونسية (نشطاء-إعلاميون-سياسيون) يتردّدون على إيران

كشف مصدر مطلع للصدى رفض الكشف عن إسمه عن مدى تغلغل النفوذ الإيراني في تونس و سعي موالين لها لنشر المذهب الشيعي في البلاد حيث أكد أن نحو 2400 من النخبة التونسية بين سياسي و ناشط و إعلامي وأساتذة جامعات أصحبوا طابورا خامسا لإيران في تونس.

[ads1]

و أكد المصدر أن الخطر من تحويل تونس إلى يمن ثان خلال العشر سنوات المقبلة أصبح واردا بشدة داعيا المسؤولين في البلاد لإتخاذ إجراءات حازمة لمنع إنهيار النسيج المجتمعي المنسجم لتونس الذي يعتبر من نعم الله على هذا الشعب.

[ads2]

و أضاف بأن الأطماع الإيرانية في تونس و شمال إفريقيا و المنطقة العربية أصبحت جلية محذرا من أن عددا كبيرا من المرتزقة الذين يقدمون أنفسهم نخبة يقومون بصفة دورية بتبييض جرائم إيران  و جرائم حلفائها كالنظام السوري و الحوثيين في اليمن و ذلك من خلال الإعلام، كاشفا أن حزبا معروفا في تونس تكاد تكون كل قياداته موالية لإيران.

[ads1]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: