مصر:سلطة الانقلاب تستهدف حملة ” هل صليت على النبي اليوم؟”والثوار يردُّون بحملة ” هل دعوت على السيسي اليوم؟

“هل صليت على النبي اليوم؟” ملصق انتشر منذ أسبوع في شوراع العاصمة المصرية.وعلى واجهات السيارات، والمحال، ومداخل العقارات.
وبحجة وأد الفتنة والطائفية توعد اللواء عبدالفتاح عثمان، مساعد وزير الداخلية لشؤون الإعلام في سلطة الانقلاب ، بالقضاء نهائيا على  الملصقات التي ظهرت منذ أسبوع، وتحمل عبارات “هل صليت على النبي اليوم”

ولاقى تهديد عثمان موجة من الغضب والسخرية من قبل النشطاء علي مواقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك وتويتر”، و أكدوا أنها منتشرة في مصر منذ أمد طويل ولم تحدث فتنة طائفية كما تزعم سلطة الانقلاب.

وقد هاجم العديد من الناشطين هذا القرار وتحدوا الداخلية بالدعوة لمزيد نشر مثل هذه الملصقات في الأماكن العامة وعلى السيارات ومختلف وسائل النقل.
واقترح أحد رواد المواقع الإجتماعية قائلا:” لو أن ملصق الصلاة على النبي فتنة فممكن نعمل ملصق ونكتب عليه محمد نبي وعيسى نبي ومن له نبي يصلي عليه وأداً للفتنة”

ومن جانبهم سخر مسيحيون من تصريحات الداخلية وأعرب الكاتب المسيحي الصحفي رامي جان، مؤسس حركة  “مسيحيون ضد الانقلاب “، عن تعجبه من تصريحات وزارة الداخلية باتخاذ إجراءات حاسمة ومشددة لمواجهة ظاهرة انتشار الملصقات التي تحمل عبارة “هل صليت على النبي اليوم؟”

وقال “جان” عبر حسابه على موقع فيس بوك:”قالوا إنها عبارة تشعل الفتنة الطائفية فكان يجب الرد عليهم بـ “هل صليت على النبي اليوم؟ “، على حد قوله ، وظل يكررها في بوست أخر قائلا : “هل صليت على النبي اليوم؟ ” عندا في الداخلية .

هذا وكرد على استهداف حملة “هل صليت على النبي اليوم “قرر النشطاء والثوار  تدشين حملة جديدة بعنوان : (هل دعوت علي السيسي اليوم؟) في إطار حملة الدعاء علي قائد الانقلاب لقتله ألاف المصريين المعتصمين والمتظاهرين ، بحسب النشطاء .

 

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: