مصر:سياسيون ينعون جنود عملية سيناء ويطالبون برحيل عبد الفتاح السيسي ومحاسبته فورا

مصر:سياسيون ينعون جنود عملية سيناء ويطالبون برحيل عبد الفتاح السيسي ومحاسبته فورا

نعى سياسيون مصريون أفراد الشرطة والجنود الذين سقطوا  اليوم الاربعاء 1 جويلية 2015 في هجوم لتنظيم ولاية سيناء في رفح والشيخ زويد بشمال سيناء شمال شرقي مصر

وأصدر السياسيون بيانا دعوا فيه إلى  رحيل قائد الانقلاب عبد الفتاح  السيسي و رأوا أن محاسبته لم يعد مطلبًا لمعارضي الانقلاب فقط، وإنما تحول إلى مطلب شعبي هادربعد أن أوصل البلاد إلى حافة الهاوية وعرّض شعبها وجيشها للإهانة وأمنها القومي للخطر؛ بسببٍ  غطرسته وسوء إدارته والتعامل مع أبناء الشعب بالقمع والإرهاب وسده كل أبواب الحوار وطرق المصالحة ومغامرته بحاضر ومستقبل مصر وشعبها.

[ads1]

ودعا البيان، كل أبناء مصر وأحزابها وجمعياتها ومؤسساتها، إلى التكاتف في مواجهة خطر تلك الإدارة الرعناء والجنون البيّن لاستعادة مصر وتحقيق مطالب الشعب المشروعة في الحرية والعيش الكريم والعدالة الاجتماعية.

و قد وقَّع على البيان كل من : أيمن نور، زعيم حزب غد الثورة، وثروت نافع، برلماني سابق وأستاذ جامعي، وحاتم عزام، البرلماني ونائب رئيس حزب الوسط، وطارق الزمر، رئيس حزب البناء والتنمية، وعمرو دراج، وزير التخطيط والتعاون الدولي السابق، ومحمد محسوب، وزير الشؤون البرلمانية الأسبق والأستاذ الجامعي، ومها عزام، رئيس المجلس الثوري المصري، ويحيى حامد، وزير الاستثمار السابق.

هذا ويذكر أن “تنظيم ولاية سيناء ” شن اليوم هجوما وقام بتفجيرات استهدفت نقاط تفتيش في رفح والشيخ زويد بشمال سيناء شمال شرقي مصر مما أسفر عن سقوط 80  قتيلا في صفوف قوات الجيش والشرطة المصرية

ونقلت صحيفة “الشروق” المصرية(خاصة)على موقعها الالكتروني، عن مصدر مسؤول(لم تسمّه أو تحدد مهمته)، قوله إن “العناصر المسلحة هاجمت 6 كمائن(نقاط للتفتيش) في مدينة رفح و4 كمائن في مدينة الشيخ زويد بالإضافة إلى قسم شرطة الشيخ زويد، وأسفرت الهجمات حتى الآن(حوالي الساعة 10.30 تغ) عن استشهاد 64 ضابطاً ومجند بقوات الجيش والشرطة”.

و أعلن تنظيم ولاية سيناء” أنه نفذ هجوماً متزامناً على أكثر من 15 موقعا للجيش المصري في سيناء شمال شرقي البلاد

[ads1]

وذكر شهود عيان أن الجيش أطلق قذائف عشوائيا على بعض الشوارع أسفرت عن إصابات بين المدنيين وقد عجزت سيارات الاسعاف عن دخول مواقع الاشتباكات

وأفاد شهود آخرون إن ما بين مائتين و250 مسلحا نفذوا الهجمات واشتبكوا مع قوات الجيش بالسلاح الثقيل، كما حاصروا قسم شرطة العريش، مشيرين إلى سماع دوي انفجارات، وفق مصادر لقناة االجزيرة

وأضاف الشهود أن المسلحين زرعوا عبوات ناسفة منعا لوصول التعزيزات الأمنية داخل منطقة الاشتباك جنوب الشيخ زويد وأطراف المدينةكما استولوا على دبابات وآليات عسكرية

من جهتهم تداول أنصار لتنظيم “ولاية سيناء”، بياناً منسوباً له على حسابتهم الشخصية على (تويتر) نص على: “في غزوة مباركة يسر الله أسبابها تمكن أسود الخلافة في ولاية سيناء من الهجوم المتزامن على أكثر من 15 موقعا عسكرياً وأمنيا لجيش الردة المصري حيث قام الأخوة بتنفيذ ثلاث عمليات استشهادية متوزعة على نادي الضباط بالعريش وكميني السدرة وأبو رفاعي بمدينة الشيخ زويد”.

هذا ومازالت عملية سيناء والاشتباكات مستمرة الى اللحظة بين تنظيم ولاية سيناء والجيش المصري.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: