الحرس الثوري الإيراني

مصرع عميد في الحرس الثوري الإيراني على يد الثوار في حلب السورية

لقي عميد بارز في الحرس الثوري الإيراني أمس الأحد مصرعه، خلال المعارك الدائرة في مدينة حلب المحاصرة، وذلك خلال المواجهات التي يخوضها الثوار في عملية فك الحصار عن المدينة.

وتناقلت وكالات أنباء إيرانية خبر مصرع العميد “ذاكر حيدري” وذلك خلال قيادته عمليات الميلشيات الشيعية التي تقاتل إلى جانب النظام في حلب.

وذكرت وكالة “تسنيم” الإيرانية أن جثة الحيدري ستصل يوم غد الثلاثاء إلى العاصمة طهران ليتم تشييعه في منطقة “ورزقان” الحدودية مع أذربيجان، شمال البلاد.

وكان “الحيدري” يقود عمليات الفرقة 31 في الحرس الثوري الإيراني قبل تقاعده وتوجهه إلى سوريا “ليدافع عن المقدسات” حسب زعم الميلشيات الشيعية التي تقاتل في سوريا.

ويعتبر حيدري القتيل السابع عشر الذي يلقى حتفه من إقليم “شرق أذربيجان” الإيراني.

وكان القيادي العميد علي محمد حسيني القيادي في القوات الخاصة التابعة للحرس الثوري، قتل قبل يومين في حلب، حيث نعاهُ قائد الحرس الثوري بمدينة “كارزون” بمحافظة فارس في بيان له.

وتشهد مدينة حلب مواجهات هي الأعنف بين قوات الأسد والميلشيات الشيعية المساندة لها، وكتائب الثوار الذين يحاولون فك الحصار عن نحو 300 ألف مدني يعيشون في المناطق الشرقية المحررة من المدينة، والذين حاصرتهم قوات الأسد، والطيران الروسي قبل 3 أشهر فضلاً عن القصف الذي لا يهدأ عليهم يومياً.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: