مصرع 25 عنصرا و أسر 10 آخرين من ميليشيا حزب الله الموالي لإيران في اشتباكات بالقلمون

ألحق جيش الفتح التابع للمعارضة السورية المسلحة خسائر جسيمة بميليشيا حزب الله الشيعي الموالي لإيران، اليوم الثلاثاء، حيث لقي 25 عنصرا من “حزب الله” مصرعهم في عملية استهدف فيها قوات حزب الفتح تجمّعا لعناصر الحزب و قوات النظام في منطقة القلمون بريف دمشق القريبة من الحدود مع لبنان.

و أفادت مصادر صحفية من البقاع بأنّ الاشتباكات بين حزب الله وجيش الفتح تجددت صباح اليوم الثلاثاء، مشيرا إلى أن الوضع عبارة عن اشتباكات متقطعة وعمليات كر وفر متواصلة.

من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن جيش الفتح أنه قتل 25 عنصرا من حزب الله اللبناني وأسر عشرة آخرين في الاشتباكات التي وقعت بين الطرفين بالقلمون.

و قد شهدت الأيام الأخيرة اشتباكات بين جيش الفتح المؤلف من 21 فصيلا مسلحا من المعارضة من جهة، وحزب الله وقوات النظام السوري من جهة أخرى.

و أفادت مصادر إعلامية في لبنان بأن القتال في القلمون، أمس الإثنين، أدى لمقتل أربعة عناصر من حزب الله.

في المقابل، قالت وسائل إعلام تابعة للحزب إن سبعة مسلحين من المعارضة قتلوا في كمين بمنطقة تلال يونين.

أما وكالة سانا السورية الرسمية للأنباء فقد قالت إن الجيش النظامي سيطر على معبر الخربة في جرود القلمون بريف دمشق، وهو أحد المعابر بين لبنان و سوريا، و هو ما نفته المعارضة السورية.

و يذكر أنّ حزب الله الشيعي الموالي لإيران يخوض معارك على الحدود بين سوريا و لبنان و يدعم الجيش النظامي للأسد ضدّ ثورة الشعب السوري.

المصدر: وكالة الأناضول

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: