Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-08-02 10:50:24Z |  |

مصر : أم قتل ابنها في قسم شرطة الانقلاب تصرخ ،،،“رقصت للسيسي لما تكسحت وفي الآخر قتلوا ابني!”

[ads2]

نعت أم مصرية  من إمبابة ابنها الشاب محمد سمير ( 24 سنة ) صارخة  أنها انتخبت  وابنها الضحية رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي  و رقصت في ميدان التحرير، لدى تنصيبه رئيسا للبلاد، إلا أن الشرطة قتلت ابنها مع ذلك.

هذا وتضاربت أقوال الشرطة وشهود عيان حول ظروف وفاة الضحية محمد سمير الذي كان يمتهن مهنة بيع الحمام في سوق الجامعة

فحسب رواية شهود العيان :  “بينما كان الضحية يمارس عمله  في بيع الحمام ،تم إصطحابه أمام الجميع  لقسم شرطة إمبابة ،وكان يتم ضربه اثناء اصطحابه على  راسه  بمؤخرة المسدس الميري ، وعندما توجه الاهل والاصدقاء في اليوم الثالي ،قالت الشرطة انه لا يوجد عندهم هذا الشخص ولم يتم القبض عليه ، ولا يعلمون عنه شيئاً”.

أما من جهة نظام الانقلاب فقد صرح اللواء خالد شلبي المطلوب أمنيا  لايطاليا بتهمة قتل الباحث الايطالي جوليو ريجيني  ” أن الشاب قد مات غريقا ،حيث أن الواقعة حدثت منذ 4 أيام عندما اشتبهت قوة أمنية في شاب، وبتفتيشه عُثر بحوزته على قطعتي حشيش، وفر هاربًا لمنطقة الوراق، وتركته القوة الأمنية، وقد قفز من اعلى الكوبري ثم عُثر عليه جثة هامدة، وتم التحفظ عليها ووضعها تحت تصرف النيابة.”
وقد أثار تصريح شلبي غضب الاهالي وتساءلوا كيف يتم اجاد الضحية في احدى الشوارع إذا كان قد مات في النيل غريقا؟؟ بل ان جثة الشاب  تظهر عليها علامات التعذيب وتهشم في اجزاء في الجمجمة نتيجة الضرب المبرح،فهل تؤثر المياة على الجسد وتترك علامات تعذيب؟حسب تساؤلهم.

[ads2]

الصدى + صحافة مصرية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: