مصر :إقامة عبدالفتاح السيسي في مقر سري خارج القاهرة

كشفت قناة الشرق تي في بصور الأقمار الصناعية عن مقر جديد لقائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي وهو  عبارة عن ثكنة عسكرية خارج القاهرة ، و أنه سيقع الاستغناء عن مقر الرئاسة الطبيعي في قصر الاتحادية تفاديا لخروج مظاهرات أمام القصر ضده ، كما كان يحدث ايام الرئيس مرسي ، بحيث تقتصر علي “الاتحادية” بعض المقابلات الرسمية فقط ، ويظل مقر إقامة السيسي الأساسي في هذه الثكنة العسكرية .

وكشف الإعلامي معتز مطر على قناة الشرق – نقلا عن مصادر مطلعة – أن السيسى سوف يقيم فى منطقة عسكرية خارج القاهرة ، تتكون من 7 فيللات ، وتضم مهبطا للطائرات ، وترتبط كل فيللا من السبعة بنفق للخروج ، وأن التحركات الأساسية للسيسى سوف تكون عبر الطيران ، وفى حال الاضطرار إلى التنقل عن طريق البر فإن هناك نفقان يرتبط أحدهما بمطار مهم ، فى حين يرتبط الآخر بمحور مهم أيضا .

والشركة التى تقوم على إنشاء مقر إقامة السيسى هى شركة (الصفا) بالأمر المباشر ، وذلك بتنفيذ من شركتى أوراسكوم ” ساويرس” رجل الاعمال القبطي الشهير ، والمقاولون العرب “شركة رئيس الوزراء محلب” ، علما أن شركة (فالكون) التي يشارك فيها ساويرس أيضا هي التي تتولي حراسة مقر الحملة الانتخابية للسيسي حاليا حسبما انفردت “الشرق .تي في” من قبل بنشر ذلك .

ويشرف علي إنشاء مقر إقامة السيسي الجديد العميد أحمد العزازى الذراع اليمنى للسيسى خلال وجوده فى القوات المسلحة ، والذى زار الموقع الأسبوع الماضى ، وأبدى استياءه من عدم سير العمل بالشكل اللائق .

وتقول المصادر لـ “الشرق .تي في” : “إن المنطقة العسكرية ستكون محصنة بحيث لن يستطيع أن يصل إليها متظاهرين وأن تحركاته كلها ستكون عبر الهليوكوبتر” ، وأشارت المصادر إلى أنه تم إنشاء نفقين من مقر إقامة السيسي أحدهما للمطار مباشرة والثاني يصل الي أحد المحاور المرورية الهامة وأنه تم إسنادهما بالأمر المباشر لشركة “أورسكوم تلكو” المرتبطة برجال الأعمال الانقلابي نجيب ساويرس وشركة “المقاولون العرب” التي كان ينتمي إليها إبراهيم محلب رئيس الحكومة الثانية للانقلاب .

ولفت معتز مطر أنه تواصل مع حملة حمدين صباحي التي أكدت أنه متمسك بالسكن في “الاتحادية” حال نجاحه في الانتخابات .

ونقلت الشرق .تي في أمس عن تقرير نشره (معهد واشنطن لدراسات الشرق الادني) ونشر في مجلة فورين بوليسي أيضا أن “السيسي “يبيت حالياً في مكان غير معلن عنه” ، وأنه “يعيش في متاهة خاصة به ويتوقع قتله علي يد الملايين ، وينام في مكان غير معلوم لأحد ويحرسه ألاف وأنهم نصحوه بعدم الخروج من مخبأة وإرسال نوابه بدلا منه في الحملات الانتخابية “.

وقال كاتب التقرير (إريك تريجر) أن أعوانه يقولون أنه مستهدف من مليوني مصري علي الأقل وأنهم نصحوه بعدم الظهور أو القيام باي حملات انتخابية وإرسال نوابه بدلا منه في الحملات الانتخابية ، وقال “معهد واشنطن” أن تهديد حياة السيسي المستمر يعني استمرار السياسات الاستبدادية لحكومته وهي كانت عوامل محفزة للانتفاضات ضد كل من مبارك ومرسي من قبل بحسب فورين بوليسي .
المصدر:
الشرق –

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: