مصر : استياء من تدريب عسكري على اقتحام مسجد بدعوى مكافحة الإرهاب بحضور قائد الانقلاب السيسي

[ads2]

حضر  قائد الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي الأربعاء 20 جويلية  2016، حفل تخرج الدفعتين 83 طيران وعلوم عسكرية جوية، واستعرض طلاب الكلية الجوية وطلاب من قوات الصاعقة خلال حفل التخرج مهارتهم القتالية والدفاعية عن طريق التصويب باتجاه “مجسم على هيئة مسجد” يقبع على المنطقة الحدودية، وسط مبانٍ وعقارات مجاورة له.

وبث التلفزيون المصري الاحتفال، وأظهرت إحدى الفقرات عدداً من جنود الجيش المصري يطلقون الرصاص على مجسم لمسجد، بدعوى محاربة الإرهاب.

واعتبر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أن تصويب السلاح  ناحية المسجد، يعني أن عقيدة طلاب الكليات العسكرية في مصر تتوجه نحو اعتبار المساجد ضمن الإرهاب  الذي يجب محاربته  في حين كان من المفرض أن تكون الأهداف التي يصوب عليها طلاب غير واضحة المعالم، أو حتى باتجاه دولة إسرائيل على اعتبار أنها عدو، أما أن يتم التصويب ناحية مسجد بدعوى مكافحة الإرهاب، وكأن المساجد أصبحت مقرات تأوي أعداء المصريين.. فذلك ما اعتبره مراقبون كارثة.

واعتبر الناشط والإعلامي هيثم أبوخليل عبر “تويتر”، إطلاق النيران على المساجد في حفل تخرج طلاب بالقوات المسلحة المصرية كارثة كبرى.

ونشر أبوخليل صورة المسجد الذي يطلق عليه الطلاب الرصاص بهدف اقتحامه، معلقا عليها بقوله “صورة أفراد من الجيش المصري وهم حفل التخرج أمام السيسي وهم يطلقون الرصاص على مجسم لمسجد بدعوي محاربة الإرهاب مصيبة وكارثة”.

ولم تشهد المساجد المصرية طوال تاريخها انتهاكات كالتي شهدتها خلال عصر الانقلاب العسكري بقيادة السيسي؛ حيث دأب زبانيته طيلة الأعوام الثلاث الماضية على انتهاك حرمات المساجد دون أدنى رادع أو رقيب.

وانتهكت قوات الانقلاب حرمات المساجد بشتى السبل سواء كان ذلك بالحرق أو الإغلاق أو الاقتحام والمداهمة أو محاصرة المصلين والتضييق على إقامة الشعائر وغير ذلك من الوسائل المشابهة للوسائل التي يتبعها الاحتلال الصهيوني مع الفلسطينيين، وذلك من أجل كبح جماح التظاهرات المعارضة للانقلاب تارة، وتارة أخرى بهدف تشوية سمعة المساجد لأهداف أخرى.

ولم يقف الأمر عند انتهاك حرمة المساجد وحرقها واقتحامها ومحاصرتها، حيث اتبعت سلطة الانقلاب سياسة أخرى وهي التضييق على المصلين ومنع إقامة الشعائر؛ والخطبة الموحدة، وإبعاد الأئمة والخطباء . حيث لم تعد المساجد تفتح إلا وقت الصلاة فقط وتغلق بعدها مباشرة، ومنع الاعتكاف بها في رمضان إلا بتصريحات من أمن الدولة.

[ads2]

المصدر : وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: