مصر: البابا “تواضروس” يتفق مع سفير السعودية في القاهرة على إنشاء أول كنيسة بالمملكة العربية السعودية

قالت وكالة أنباء “إم سى إن” أن البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، قام بالاتفاق مع السفير السعودي في القاهرة على إنشاء أول كنيسة بالمملكة العربية السعودية.

هذا وقد قام  البابا تواضروس بزيارة  السفارة السعودية صباح الأربعاء 19 فيفري الجاري

ونقلت وكالة أنباء مسيحيي الشرق الأوسط،  عن مصادر مقرّبة من البابا، أنّ معالم السعادة البالغة كانت واضحة عليه، فور عودته إلى المقر البابوي بالعباسية، بعد انتهاء زيارته للسفارة السعودية بالقاهرة، والتي تعد الأولى من نوعها.

وتابعت المصادر بحسب الوكالة: إنّ البابا أعرب عن شكره للملك السعودي وللحكومة السعودية الحالية للموافقة على إنشاء أول كنيسة قبطية بالسعودية، وعلى حسن الاستقبال الذي قابله به السفير السعودي في القاهرة، لافتاً إلى أن اللقاء أيضاً بحث توطيد العلاقات الكنسية بالمملكة، وخاصة بعد موقف العاهل السعودي بتقديم المساعدات لمصر عقب ثورة يونيو، كما قام “تواضروس” بتقديم التعازي في ضحايا الحريق الأخير بأحد فنادق المدينة المنورة.

هذا وقد سبق للفاتيكان أن طالب السعودية بفتح كنائس للمسيحيين الوافدين الذين يعملون بالمملكة.

وقال “فيديريكو لومباردى” (المتحدث الرسمى باسم الفاتيكان) في فيفري عام 2012، إن الفاتيكان تلقى مئات الطلبات من مسيحيين وافدين بالسعودية تطالبهم بالتدخل لبناء كنائس لهم ، راجين أن توافق السلطات السعودية على بناء كنيسة، بعدما وصل عدد الوافدين المسيحيين إلى 127 ألفا يعملون فى العديد من المجالات.

وسبق لسفير الفاتيكان في الخليج، منجد الهاشم، أن قال في تصريحات صحفية يوم 14مارس 2008 على هامش افتتاح أول كنيسة في قطر “إن هناك مباحثات جارية لبناء كنائس في السعودية التي لا تزال تحظر ممارسة أي دين غير الإسلام على أرضها”.

وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: