مصر : الدكتور محمد الجوادي ينشر الرسالة الأخطر في الدستور المصري

أعلن الدكتور  محمد الجودي عن أسباب رفضه للدستور المقرر الاستفتاء عليه يومي 14 و15 يناير الحالي ، منتقدا ما يتم ترويجه عبر وسائل الاعلام المؤيدة للنظام الحالي بتوجيه المواطنين للتصويت بنعم على الدستور.

وقال الجوادي عبر تغريده له على موقع “تويتر” :” إن نعم للدستور تعني نعم للشذوذ والسحاق وزواج المثليين وتوارثهم والادعاء بان الطفل مثلا ابن لرجلين متزوجين من بعضهما” ، حسب قوله.

واضاف:” نعم للدستور تعني نهاية عهد التامينات الاجتماعية وان القضاء لن يظل لخريجي الحقوق والشريعة وانه سيقتدي بقانون القضاء العسكري الذي يسمح لغيرهم بتولي القضاء”.

وتابع قائلا:”الدستور يعني اباحة دين وهمي مثل عبادة الشيطان او عبادة الحصان مع الحصول علي حقوق كاملة والضحك علي الدقون بوجود مادة ٢ ، ويفتح الباب اجباريا امام الانقلابات العسكرية خلاصا من تحزيمة التحصين”.

واضاف الجوادي :” الموافقة على الدستور تعني انه لا حد لمدد الاعتقال والحبس علي ذمة التحقيق ، والغاء استقلال الشرطة نهائيا وعودتها الي الانسحاق امام الشرطة العسكرية ، وعودة الكنيسة الوطنية الي سلطة الدولة.

وتابع:” نعم للدستور تعني الالغاء الكامل والمقنن للمجانية في التعليم ، وان يمتنع رفع الاذان في المساجد والاذاعات والتلفزيونات” .

واشار الجوادي إلى ان الموافقة على الدستور تعني ان يظل وزير الدفاع اعلي من رئيس الجمهورية ، وان تغلق المسجد والمعبد وان تميت الخير والاحسان وان تنتعش الرذيلة و تتحول مصر الي ماخور باسم القضاء علي الارهاب” ، وذلك حسب قوله.
المصدر : المصريون

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: